استدعاء رياضيين وسينمائيين على خلفية احتجاجات إيران


إيران تلاحق المتظاهرين بأحكام اعدام تزايدت أعدادها مؤخرا
استدعى القضاء الإيراني ثماني شخصيات سينمائية وسياسية ورياضية، اتُهموا بنشر محتوى “استفزازي” دعما لحركة الاحتجاجات في إيران، حسبما أعلنت السلطة القضائية، الأربعاء.

وتشهد إيران موجة احتجاجات إثر وفاة، مهسا أميني، في 16 سبتمبر، بعد ثلاثة أيام على اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق التي اتهمتها بانتهاك قواعد اللباس الصارمة في البلاد.

وقال موقع “ميزان أونلاين”، في وقت متأخر السبت، “عقب تعليقات نُشرت من دون أدلة على الأحداث الأخيرة، ونَشر مواد استفزازية تدعم أعمال الشغب من قبل شخصيات سياسية ومشاهير، تم استدعاء هؤلاء الأشخاص إلى مكتب المدعي العام في طهران السبت للإجابة على (أسئلة) السلطات القضائية”.

ومن بين هذه الشخصيات مدرب نادي بيرسيبوليس لكرة القدم، يحيى غول محمدي، والنائبان الإصلاحيان السابقان، محمود صادقي، وباروانيه صلاحشوري.

وتم استدعاء هؤلاء “لتوضيح موقفهم بشأن نشر محتوى غير موثق أو مسيء”.

وكان غول محمدي وجه انتقادات حادة الأسبوع الماضي إلى لاعبي المنتخب الوطني لـ”عدم رفع صوت الشعب المقموع إلى آذان السلطات”، بعد لقاء المنتخب الإيراني مع الرئيس، إبراهيم رئيسي.

من جهتهما، أيد النائبان السابقان الحركة الاحتجاجية بشكل علني، خصوصا عبر موقع “تويتر”، ونددا باستخدام الحكومة القوة ضد المتظاهرين.

كذلك، أشار “ميزان أونلاين” إلى أنه تم استدعاء الممثلات، إلناز شاكردوست، وميترا حجار، وباران كوساري، وسيما تيرانداز، وهينغاميه غازياني، لنشرهن “محتوى استفزازيا” غير محدد. ولم تعُد صفحات غول محمدي وكوساري متاحة على إنستغرام، الأحد.

الحرة / وكالات – واشنطن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close