الإفراج العاجل عن أمين صندوق الأسرار الخطيرة و المثيرة

الإفراج العاجل عن أمين صندوق الأسرار الخطيرة و المثيرة

بقلم مهدي قاسم

علي غلام !..

وما أدراك ما علي غرام ؟!..

لمن لا يعرف نخبره أنه :

إحدى بلاوي العراق .. قد يكون شفّاط المال العام للصوص المنطقة الخضراء وتحويلها إلى الخارج بهدف تبييض و شرعنة قانونية ..

و أنه اشطر الشاطرين والماكرين في عراق البائسين و ربما عرّاب حرامية بغداد علي بابا الأربعين وأكثر ..

صاحب ثلاثة مصارف أهلية لتحويلات عملات بمئات مليارات من ثروات العراق إلى حسابات و سرية في بنوك أجنبية ..

أوقفوه بالمطار مصادفة لقضية قديمة و ” تافهة ” ؟! ، دون أن يعرفوا من هو ، ولكن عندما عرفوا من هو ، و بتواز مع تدخلات كبار رؤوس الطغمة المتنفذة والفاسدة فسرعان ما أفرجوا عنه فورا .. ولكن كان لابد من الإفراج عن صاحب ثلاثة مصارف لكونه يشكّل صندوق أسرار خطيرة و يعلم جيدا كم مليار دولارات حُوّلت عبر مصاريفه العديدة ل زعيم هذا الحزب المتنفذ أو لقيادي ذاك التنظيم المسلح أم دكان سياسي أو قائد تيار أم جبهة أو اتحاد فلاني ، الذين تحاصصوا في نهب ثروات الدولة العراقية ، ضمن شبكات إجرامية منظمة من لصوصية متواصلة حتى فترة ” سرقة القرن ” الأخيرة و ليس آخر ، على أساس المال العام للدولة مالكه ” مجهول ” حسب فتاوى بعض رجال دين ومذاهب ..

فيمكن القيام بعمليات نهب و سلب على كيف و راحة وبكميات غير محدودة ..

بينما كان و لازال بإمكان علي غلام أن يساعد لجنة النزاهة ( افتراضا إن هذه اللجنة مخلصة لمهمتها و نزيهة بالفعل حقا وفعلا ــ ) في الكشف أو الوصول ، بل ومتابعة آثار جزء كبير من المليارات من الدولارات المنهوبة و المحوّلِة إلى بنوك أجنبية بغية المطالبة باسترجاعها ..

ولكن يالها من سخرية قدر وكتوقيت عجيب ، إذ كل هذه المضحكات المبكيات قد جرت بعد أيام من تعيين القاضي حيدر حنون زوير رئيسا لهيئة النزاهة بالوكالة بهدف مكافحة الفساد ؟!!، في الوقت الذي أعلن رئيس كتلة حقوق النيابية حسين المؤنس، اعتراضه على تعيين القاضي حيدر حنون زوير رئيسا لهيئة النزاهة بالوكالة.

ــ جاء ذلك في تغريدة للمؤنس عبر تويتر ــ مؤكدا على أن حيدر حنون زوير كان قد اُستبعد بتاريخ 16 ـ 8 ـ 2016 بسبب تهم فساد مالي وإداري .

و كان القاضي حيدر حنون مرشحا عن تحالف الفتح لصاحبه وزعيم فيلق البدر هادي العامري * في الانتخابات السابقة..

……………………………………..

*(

وسط تشكيك بجدية القضاء على الفساد.. أسرع إفراج بالعراق عن رجل أعمال!
ضجّت منصات التواصل الاجتماعي في العراق بانتقادات لاذعة للسلطتين التنفيذية والقضائية، وتعليقات ساخرة، على إثر إطلاق سراح رجل الأعمال العراقي علي غلام المتهم بالفساد بعد ساعات قليلة من اعتقاله ــ نقلا عن صوت العراق )

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close