فيديو: دهوك تشيع شاب عراقي أنتحرَ بسبب السوسيال السويدي

إيهاب مقبل

شيعَ العشرات أول أمس الأثنين الشاب العراقي «بهزاد خضر»، والذي أنتحرَ برصاصة في الرأس في محافظة دهوك بكردستان العراق جراء سحب دائرة الشؤون الإجتماعية السويدية المعروفة بـ«السوسيال السويدي» أطفاله التسعة منه في السويد.

وقال ناشطون أن «بهزاد» كانَ يعيش ميسور الحال في مدينة لاندسكرونا جنوب السويد، وبرفقته أطفاله التسعة الذين كانَ يرعاهم جيدًا، إلا إنه تفاجأ بسحب السوسيال السويدي منه أطفاله قسريًا، دون قدرته على رؤيتهم مجددًا.

وأشارَ ناشطون إلى أن الشاب المُنتحر قدْ واجه مشاكل نفسية جراء خسارته أطفاله، مما دعاه للسفر إلى دهوك، حيث يُقيم أهله، وهناك أطلقَ رصاصة على رأسه مُنهيًا حياته.

وناشد أهل الشاب المنتحر الحكومة العراقية بالتدخل السريع لاسترداد أطفاله التسعة من السويد من أجل رعايتهم بين أحضان الأسرة المتمكنة إقتصاديًا.

وفي وقت سابق، أطلق ناشطون في السويد حملة تحت وسم «أوقفوا خطف أطفالنا»، للفت الانتباه إلى قيام السوسيال بنزع الأطفال قسريًا من آبائهم بحجة أن العائلة ليست مؤهلة لرعاية الأولاد، ومن ثم وضعهم لدى أسر سويدية بديلة.

ويشكو العديد من اللاجئين في السويد من قيام السوسيال بحرمانهم من أبنائهم، باعتبارها عملية خطف دون وجود غطاء قانوني.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأشهر الماضية عشرات القصص لسحب عدد من الأطفال ممن هم من أصول شرق أوسطية وأفريقية.

فيديو لتشييع الشاب العراقي المُنتحر في دهوك:

انتهى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close