يقدّر بضعف المعلن عنه.. النزاهة النيابية تكشف عن رقم جديد لـ”سرقة القرن”


كشفت لجنة النزاهة النيابية، يوم الأربعاء، عن تطور جديد في موضوع “سرقة القرن”، مبينة أن إجمالي المبلغ المسروقة يتجاوز الخمسة مليارات دولار.

وقال عضو اللجنة احمد الربيعي، لوكالة شفق نيوز، ان “لجنة النزاهة النيابية شكلت لجنة تحقيق خاصة بقضية سرقة أموال الضريبة او ما تسمى بـ(سرقة القرن)”.

واشار الى ان “اللجنة استضافت عدداً كبيراً من المسؤولين والجهات الحكومية بما فيها هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية للتحقيق بشأن (سرقة القرن)”.

وبين ان “تقرير وزارة المالية حدد انه خلال سنة اختفى مبلغ 3.7 تريليون دينار، اما ما قبل الفترة المحددة فهناك الكثير من المبالغ التي سرقت فضلا عن أمانات التعرفة الكمركية”.

واكد الربيعي انه “بحسب المعلومات الأولية التي حصلت عليها لجنة النزاهة النيابية تبين أن المبلغ المسروق يتجاوز خمسة مليارات دولار”.

وباتت “سرقة القرن” حديث الشارع العراقي والأوساط السياسية وغيرها حتى انتقل صداها إلى خارج العراق لتتناولها وسائل إعلام عربية وغربية.

وتتمثل “سرقة القرن” باختفاء مبلغ 3.7 تريليون دينار عراقي (نحو مليارين ونصف المليار دولار) من أموال الأمانات الضريبية، وتم الكشف عنها من قبل عدة جهات معنية قبل نحو شهرين من انتهاء فترة حكم الحكومة السابقة برئاسة مصطفى الكاظمي.

وعلى إثر انكشاف السرقة تحركت هيئة النزاهة والسلطة القضائية لتتولى التحقيق بالقضية وصدرت عدة أوامر قبض قضائية وكان أول المعتقلين رجل الأعمال نور زهير وتم إيداعه السجن، بالإضافة إلى آخرين، إلى جانب قرارات قضائية بمصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة للمتورط بالسرقة وكذلك عوائلهم.

وما زال ملف القضية مفتوحاً لدى القضاء العراقي للتوصل إلى جميع خيوطه، وكذلك سبل استعادة الأموال التي تم تهريبها خارج العراق بحسب ما صرح عدد من النواب والسياسيين.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close