أشياءٌ في الحب

أشياءٌ في الحب ..

أحيانا يكون الواقع مثل الأفلام فحالما تدخل في صميم الحب تجد نفسك قد أوجعت روحك وقلبك في التورط دون دراية ولاتخطيط من كليكما، حتى ترى مشاهداً سينمائية رومانسية مرحة لكنها مصنوعة من أعذب السموم.الحب يختلف من شخص الى آخر فهو مثل بصمة الإصبع فهناك من يتألم ويبكي خصوصا في أول الشغف وأنا كاتب المقال من يشمله هذا النوع الموجع من الحب . بعض الناس خلقوا من أجل الحب المؤلم والوفي المخلص وبعض الناس يبحثون عن شخص يحبهم بالطريقة التي تريحهم ولايهمه صميم العلاقة بل أطرافها وهذه أحيانا وليس غالبا تتبع الجينات ولادخل للمحب بها وهذا النوع من الحبيب خطير جدا يتوجب الإبتعاد عنه. عموم العلاقات بين البشر فيها تبادل للربح وحتى الحب لايمكن أن ينجح إذا كان دون توافقٍ للشروط بين الطرفين وماهي المنفعة لكليهما.لذلك لايتوجب الدخول في الحب بثقةٍ عمياء أو غير مشروطة . لايمكن للحب ان ينجح اذا كان بلا ميثاق إنساني ولا أعني هنا بالميثاق الورقي أو الشرعي . الحب بلا شروط يتجلى عند الطفل الرضيع فهو هنا لايحب بل يريد الحب المطلق الكائن في الرضاعة من الثدي والحنان دون قيد أو شرط . لذلك نسمع أنّ في داخل كل إمرأة ورجل طفل وبالتالي نراهم يريدون العودة للطفولة فهناك رجل يرى في حبيبته أمه وإمرأة ترى في حبيبها أباها فتراهم يبحثون عن الحب اللامتناهي دون شرط وهذا من أحد أسباب إنهيار الحب لآنه لم يكن منضبطاً منذ البدء على تبادل المنفعة . وهنا حتى في الرغبة وإشباع الجنس يجب أن يتوافق عليها الطرفان بتبادل منفعة وربح لأجسادهم الصادية . أضف الى ذلك على الرجل أن يحب المرأة بكامل كيانها وليس لأجل الجنس والمتعة بسائر أجزاء الجسد وهذه العلاقة ستنتهي آجلا أم آجلا وهذا ينطبق على المرأة أيضا. في بلداننا المتخلّفة في الحب نرى الرجل والمرأة أمام الناس وكإنهم سعداء للغاية لكنهم في البيوت يعيشون الجحيم بعينه مستمرين بهكذا علاقة قميئة لعدم الجرأة على الطلاق لآسباب دينية أو تقاليد إجتماعية مدمرة تعيق الطلاق فيبقوا على هكذا حالٍ مزوّقٍ أمام الناس بينما هما قناعان مختلفان يكرهان بعضهما. وهناك نقطة مهمة للغاية وهي أنّ بحراً من الحب من طرفٍ واحد تعني ثقة بلاعيونٍ تنظر وهذا خطأ فادح . كما أنّ السلطة المطلقة في الحب من طرفٍ واحد كما السلطة السياسية المطلقة التي نراها فاسدة في كل شيء فتؤدي بشعوبها الى الهلاك والإنهيار. وفي الأخير أقول لايكفي أن نحب بشغف وألم وحسرةٍ وآهات وسيل الدمع إذا لم تقرأ محبوبتك ماتكتبه لها من رسائل فيصيبك الدوار والقلق الممرِض ، بل علينا المثول الى العقل ومراقبة أنفسنا بين الحين والآخر لكي نبقى سابحين حبيبياً الى حبيب ، نهرب دون استراحات نحو جنة أحلامنا. ومن بين كل هذا العرض أعلاه يبقى الحب هو السعادة التي لاتضاهى مهما كانت مآسيه فـ ( الحزن يأتي من عزلة القلوب.. مونتسيكو) .
هاتف بشبوش /شاعر وناقد عراقي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close