إستعمار ما بعد الحداثة!!

إذا إفترضنا الإستعمار نشاط إقتصادي يهدف لأخذ ثروات الآخرين , والإستثمار فيها لتأمين مصالحه وحاجاته الدنيوية المتنامية , فأن آلياته تبدلت , إذ كان مباشرا وفقا لمناهج الإغارة والغزو , التي مضت عليها البشرية لعصور خلت , حتى تغيرت رؤيتها تدريجيا منذ الحرب العالمية الأولى في القرن العشرين , وتطورت أكثر بعد الحرب العالمية الثانية.

ومناهج الإستعمار ما إنتهت , وإتخذت أساليب متعددة ومعاصرة , وما دامت الغاية واضحة , فأنها تبرر ألف وسيلة ووسيلة.

وفي العقود السبعة الماضية تنوعت الوسائل المؤدية إلى ذات الغاية , وهي إستلاب ثروات الشعوب وحرمانها من التمتع بما عندها من الخيرات , وفي بعضها تحقق إبادة معين وجودها المادي والمعنوي , لتتحول إلى تابع قابع في أحضان الأسياد المهيمنين على مصير البلاد والعباد.

والعديد من الوسائل فعلت ما فعلته في واقعنا من تدمير وتخريب وإفقار وتهجير , فعائدات النفط يجب أن ترقد في بنوك الدول الغربية , لكي تضع يدها عليها وتستعملها لبناء بلدانها وترفيه مواطنيها , وعندما يطالب بها أصحابها تبتكر عدة وسائل لمصادرتها.

بعض الدول الصاعدة رأت أنها ستكون ذات سطوة في الدول التي ستقرضها مالا , وتبين بعد أن تراكمت الديون , أن من العسير على الدولة المدينة إسترداد أموالها , بل أن الدول التي أعطتها المال أخذت تفتش عن وسائل لإعدام المديونية , وذلك بإذكاء النزاعات والحروب وتحويلها إلى غنائم.

ويذكر أن مصر باعت بالدين القطن لبريطانيا في النصف الأول من القرن العشرين , وعندما تجمعت أموال كبيرة عند بريطانيا لمصر , ونشب العدوان الثلاثي أسقطتها بريطانيا وإعتبرتها غنيمة حرب.

فهكذا تجري الأمور في دنيا الغاب الدولي , فالكل يسعى للحصول على غنيمة حرب , وبعض دول الأمة أصبحت غنيمة للذين يسلبون ثرواتها ويودعونها في البنوك الأجنبية , وهم لا يملكونها , ومرهونون بها , فيتحقق إستعبادهم وتمرير الأجندات بواسطتهم , ولا يستطيعون فعل شيئ , وعندما تكون الأموال كبيرة , يجري التخلص منهم , والإستحواذ على ما أودعوه في البنوك الغادرة.

فأية لعبة هذه , ومَن لا يرى أن الإستعمار فاعل في دولنا عليه أن يأتينا بخبر يقين!!

د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close