أزمة مياه

ليث السعد يستفيق العراقيون على أزمةً جديدة وكأن الأزمات ماركة مسجلة بأسم العراقيون وهي أزمة المياه ولكن الملفت بالنظر...

الخاسرون يراوغون الانتخابات

الكاتب ليث السعد بعد إعلان نتائج الانتخابات والخسارة المدوية التي تعرضت لها الأحزاب، رفض الخاسرون النتائج واعترضوا عليها، رفضوا نتائج انتخاباتكانوا هم من يروجون لها وهم من يدعون الجماهير للمشاركة فيها ويتكلمون عن نجاحها، وأنها ستجري بإشراف أممي وإن الأجهزة الحديثةغير قابلة للتزوير! أتت النتائج على غير ما يرغبون به نتائج شهدت خسارة مدوية وسقوط كبير للأحزاب، هزمت الأحزاب وتعاقبت من جماهيرها، رغم كلالترويج والتحفيز والتشجيع على الانتخاب ورغم أن هناك فئة كبيرة جدا قاطعت الانتخابات، هذه الفئة التي أخذت خيار المقاطعة نتيجة لعدمإيمانها بالعملية الانتخابية في ظل وجود الأحزاب الفاسدة والمال والسلاح المنفلت، وعلى الرغم من المقاطعة الكبيرة من بقية شرائح المجتمعالعراقي، لم يذهب أتباع الأحزاب لانتخابهم، وهذا يعني أنهم لم يعودوا يثقون بهم وقد أصابهم الملل من كثرة الوعود الكاذبة التي تطلقهاالأحزاب قبيل كل انتخابات وهذا مؤشر جيد ينذر بنهايتهم حتى بين أتباعهم. لم تتقبل الأحزاب خسارتها، وأصبحوا يتكلمون عن مؤامرة تدار من دولة عربية ضدهم وأن النتائج زُورت رغم أنهم من طمئنوا جماهيرهمسابقًا بأنها ستكون الأنزه بين كل الانتخابات التي مرت على العراق! لم يتقبلوا النتائج وأصبحوا يتكلمون عن التزوير وعن اشتراك الأمم المتحدة بالتزوير! رغم إعلانهم سابقًا أن الانتخابات ستكون نزيهة لأنهاتحت المراقبة الأممية! هم من أسسو هذا النظام المحاصصاتي الطائفي منذ ثمانية عشر سنة ولن يعطوه بهذه السهولة، حتى لو خسروا بالانتخابات سيعودونبالتراضي بينهم، هم على استعداد بأن يحرقوا البلد من أجل البقاء، فكل حزب منهم لديه فصائل مسلحة ؛ وفعليًا كل فصيل تابع لحزبويأخذ الأوامر من رئيس ذلك الحزب، وقد لجأت الأحزاب للغة التهديد بالدخول للخضراء وإعلان الانقلاب على الدولة الحالية وأنزلت قوات منالفصائل التابعة لها كمحتجين ضد النتائج والكثير منهم أجبروا على التواجد في خيم الاعتصام مهددين بقطع رواتبهم إن لم يعتصموا.. فضلا عن افتعال المشاكل الطائفية لإثارة الفتنة بين أبناء المجتمع، هذه الفتن كانت سلاحهم الدائم للعودة لكنهم هذه المرة لم ينجحوا، فبعدتشرين ليس كقبله، لم تستطع تلك الأحزاب لملمة نفسها وأصبحت مشتتة وغير متوافقة، كانوا سابقًا باجتماع يُعقد بينهم يتوافقوا ويشكلواالحكومة بتقديم التنازلات لبعضهم، تشرين أحدثت شرخا كبيرا وأصبحت لها كلمة رغم أن مطالبها لم تنفذ وأنها لم تنجح في الوصول إلىكل أهدافها وإسقاط النظام السياسي البائس، لكنها استطاعت أن تأثير بالمشهد فأحدثت وعيا كبيرا لدى المجتمع، حتى ممن يبغضوها؛ولذلك سيكون للشعب كلمته الأخيرة ورفضه للخاسرين والفائزين في ظل العملية السياسية التي فرضها الاحتلال وفق مبدأ المحاصصةالطائفية والعرقية على حساب مصلحة العراق وشعبه

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close