اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد


صوت العراق - Voice of Iraq - متظاهرون في واسط يحاولون اقتحام مبنى مجلس المحافظة والشرطة تطلق النار لتفريقهم
متظاهرون في واسط يحاولون اقتحام مبنى مجلس المحافظة والشرطة تطلق النار لتفريقهم


16-02-2011 | (صوت العراق) - أضف تعليق -

السومرية نيوز/ بغداد
حاول المئات من المتظاهرين من أهالي محافظة واسط، الأربعاء، اقتحام مبنى مجلس المحافظة احتجاجا على تردي الخدمات، فيما ردت قوات الشرطة المحلية بإطلاق النار لتفريقهم.
وذكر مراسل "السومرية نيوز"، أن نحو ألفين من المتظاهرين خرجوا، صباح اليوم، بتظاهرة في مدينة الكوت مركز محافظة واسط للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير فرص العمل والقضاء على البطالة، مبينا أن المتظاهرين اتجهوا نحو مجلس المحافظة، فيما ردت الشرطة المحلية بإطلاق النار على المتظاهرين مما ولد ردود فعل غاضبة.
وأوضح أن المتظاهرين حطموا الباب الرئيس الخارجي لمبنى المحافظة وأضرموا النيران في المكان.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا، الاثنين، أتباعه إلى التظاهر ضد "الاحتلال" ونقص الخدمات، مشدداً على أهمية أن يكون التظاهر سلمياً وبمشاركة مفتوحة من القوى الأخرى، فضلاً عن حقن الدم العراقي.
وتشهد البلاد منذ نحو اسبوعين تظاهرات شعبية استلهمت من التظاهرات التي تجوب الدول العربية والتي ادت لحد الآن إلى سقوط نظامين سياسيين في تونس ومصر، وتترك مطالب المتظاهرين في العراق بتوفير الخدمات وفرص العمل وصون الحريات وضمان حرية التعبير إضافة إلى معاقبة المفسدين في الدولة.
شهدت العاصمة العراقية بغداد في الخامس من شباط الجاري، تظاهرات انطلقت في شارع المتنبي وسط العاصمة، وفي ساحة الفردوس ومنطقة الحسينية شمال المدينة، مطالبة الحكومة العراقية بتغيير سياساتها وإيجاد سبل لتحسين الخدمات، كما دعت أعضاء مجلس النواب إلى الإيفاء بوعودهم التي قطعوها أمام الشعب خلال حملاتهم الانتخابية، في حين تظاهر عشرات المواطنين في مدينة الصدر مطالبين بتوفير فرص عمل للعاطلين، وتخصيص حصة لكل مواطن من النفط العراقي.
كما نظم المئات من أهالي بغداد أيضا، الجمعة الماضي، تظاهرة احتجاجية انطلقت من شارع المتنبي متوجهين نحو المنطقة الخضراء، حيث طالب المتظاهرون بتوفير فرص عمل وتحسين الخدمات ومفردات البطاقة التموينية والحد من انتهاك الحريات.
وتظاهر المئات من أهالي منطقتي الكمالية والعبيدي شرق العاصمة العراقية بغداد، الجمعة أيضا، مطالبين بتوفير فرص عمل وتحسين الخدمات ومفردات البطاقة التموينية والحد من انتهاك الحريات، كما هددوا بتصعيد التظاهرات عبر إغلاق الشوارع ومنع موظفي المجالس البلدية من دخول المنطقة في حال عدم الالتفات لمطالبهم.
فيما شهدت محافظات كربلاء والنجف وواسط وميسان والبصرة ونينوى والديوانية وكركوك وبابل والأنبار والمثنى، الأسبوع الماضي الأيام القليلة الماضية، احتجاجات على سوء الخدمات المقدمة للمواطنين، محملة الكتل السياسية مسؤولية تردي واقع الخدمات، فيما طالبت البرلمان العراقي بالعمل على تخفيض رواتب أعضائه والمسؤولين في الحكومة والقضاء على الفساد الإداري في الدوائر والمؤسسات الحكومية، كما احتجت على نقص مواد البطاقة التموينية.





";

Google