اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد

صوت العراق - Voice of Iraq - الحزب الشيوعي ينفي توسطه بين المالكي وبارزاني لحل الازمة بينهما
الحزب الشيوعي ينفي توسطه بين المالكي وبارزاني لحل الازمة بينهما


08-07-2012 | (صوت العراق) - أضف تعليق - بغداد-أين
نفى الحزب الشيوعي العراقي دخوله بواسطة بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لحل الخلافات بينهما .
وقال القيادي في الحزب مفيد الجزائري لوكالة كل العراق [أين] اليوم ان " الحزب الشيوعي لايحمل رسالة او وساطة او ما شابه بين المالكي او بارزاني لحل الخلاف او الازمة بينهما" ، لافتاً الى ان" لقاءات الحزب الشيوعي الاخيرة بين الطرفين تأتي ضمن تواصل الحزب مع القوى السياسية وقيادتها ".
وأضاف ان " لقائنا الاخير برئيس الوزراء الخميس الماضي بناءاً على دعوته وهو امر طبيعي عقد مثل هكذا لقاءات تجري بين الاطراف السياسية لتداول الاوضاع الصعبة والمعقدة التي يشهدها البلد ، وبحث سبل حلحلتها والخروج منها وهذا الامر ينطبق على لقاء سكرتير الحزب الشيوعي حميد مجيد ببارزاني ويأتي في اطار الاتصالات والتواصل مع القيادات السياسية في البلد ".
يشار الى ان وفدا من الحزب الشيوعي برئاسة سكرتير اللجنة المركزية للحزب حميد مجيد موسى وعددا من قياديي الحزب التقى رئيس الوزراء نوري المالكي الخميس الماضي ، وأعرب اعضاء الوفد خلال اللقاء عن تأييدهم لما اقترحه رئيس الوزراء في دعوته الى الحوار او الذهاب الى الانتخابات المبكرة بحسب بيان من رئاسة الوزراء .
فيما التقى اليوم الأحد الأمين العام للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى برئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني في أربيل وأستعرض معه الاراء حول الاجراءات الدستورية التي تساهم في معالجة الأزمة السياسية في البلاد .
ويشهد العراق أزمة سياسية استمرت عدة اشهر بسبب تصاعد الخلافات بين الكتل السياسية حول امور تتعلق بالشراكة في ادارة الدولة بالاضافة الى ملفات اخرى ، وقد ادى استمرار الازمة الى مطالبة بعض الكتل السياسية بسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي بعد ان عقدت عدة اجتماعات في كل من محافظتي اربيل والنجف.
وكانت بعض الكتل السياسية التي عرفت بقوى أربيل وهي [القائمة العراقية والتيار الصدري والتحالف الكردستاني] فد دعت الى استجواب المالكي في مجلس النواب بعد ان فشلت سحب الثقة عنه عن طريق رئيس الجمهورية جلال طالباني الذي اعلن في 9 حزيران الماضي ان عدد الموقعين على طلب سحب الثقة بلغ [160] نائبا فقط وهو اقل من العدد المطلوب البالغ [163] ودعا مجددا الى عقد الاجتماع الوطني لحل الازمة السياسية.




";
Google