اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد


صوت العراق - Voice of Iraq - الأمن النيابية: هناك مؤامرة هدفها عدم تسليح الجيش
الأمن النيابية: هناك مؤامرة هدفها عدم تسليح الجيش


19-01-2013 | (صوت العراق) - أضف تعليق - الحلة - علي السباك
كشفت لجنة الامن والدفاع النيابية عن وجود مؤامرة هدفها عدم تسليح الجيش العراقي الجديد، وفيما اعلنت ان مجموع الضباط الذين تمت اعادتهم للخدمة في عموم العراق بلغ ضمن الوجبة الاولى 3000 ضابط كانت حصة محافظة بابل منها 47 ضابطا، طالبت اللجنة اقليم كردستان بارجاع اسلحة الجيش السابق التي استولى عليها.
واكد نائب رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية اسكندر وتوت لـ”المركزالخبري لشبكة الاعلام العراقي”: وجود مؤامرة تحوكها بعض الكتل السياسية في العراق تسعى الى عدم تسليح الجيش العراقي الجديد , مبينا ان الجيش الحالي بأمس الحاجة الى تنظيم صفوفه من حيث الملاكات والتسليح .
وطالب وتوت باعادة صفقة الاسلحة مع روسيا التي ألغيت على خلفية ما اشيع عنها من فساد , مشددا على ان العراق بحاجة الى صفقات تسليح سواء مع روسيا أو الصين او أية دولة اخرى.
الى ذلك اعلن وتوت: ان مجموع الضباط الذين تمت اعادتهم للخدمة في عموم العراق بلغ ضمن الوجبة الاولى 3000 ضابط كانت حصة محافظة بابل منها 47 ضابطا في مختلف الاصناف، مشيرا الى أن اعدادا اخرى من الضباط سيعادون للخدمة ضمن وجبات لاحقة .
على صعيد متصل قال وتوت ان اللجنة طالبت اقليم كردستان والمحافظات الأخرى باعادة الأسلحة التابعة للجيش السابق، لأن ملكيتها تعود للشعب وتم شراؤها بأموال الشعب”.
وأكد “عدم وجود نص قانوني او دستوري يعطي الحق بالاستيلاء على أية قطعة من أسلحة الجيش”.
في المقابل، رد النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون ان “اسلحة الجبيش السابق قد تركت في جميع المحافظات العراقية الوسطى والجنوبية، واذا كان لدى قوات حرس الاقليم اية قطعة من هذه الاسلحة فان الاقليم هو جزء من العراق ويستخدم السلاح لحماية العراق.
وكان قد أثير مؤخرا ان قوات البيشمركة في اقليم كردستان تمتلك أسلحة متوسطة وثقيلة كانت قد استولت عليها السلطات المحلية في الاقليم.
الصباح





";

Google