اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد

خطبة الجمعة: الصافي يحذر من استمرار الخلافات بشأن انتخابات مجالس المحافظات


27-06-2008 | (صوت العراق) - قال ممثل المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني في كربلاء في خطبة الجمعة إن استمرار الخلافات حول إجراء انتخابات مجالس المحافظات المزمع إجراؤها في الأول من تشرين الأول المقبل يضر بالمصلحة العامة، داعيا الحكومة الى خلق أجواء ملائمة لاجراؤها.
كما تطرق في خطبته بالصحن الحسيني بمدينة كربلاء اليوم الجمعة الى ما وصفه "هول الفساد المالي والاداري في وزارة التجارة".
وقال الشيخ احمد الصافي أن "على الجهات المسؤولة أن تهيئ الظروف المناسبة والحقيقية لإجراء انتخابات مجالس المحافظات بكل نزاهة وشفافية." محذرا من ان "الاختلاف من اجل الاختلاف يضر بالمصلحة العليا للبلاد."
وقال ان "هناك بعض الكيانات تعمل على أن لا تجري الانتخابات في وقتها المحدد وتضع العراقيل لتأجيلها."
وبين"تارة يطرحون مشكلة كركوك وأخرى يجري الحديث عن القائمة المفتوحة أو المغلقة، وغيرها من الأمور التي تضعف رغبة الناس في المشاركة في الوقت الذي نحفزهم على الزحف للمشاركة فيها."
يشار الى انه من المقرر اجراء الانتخابات المحلية لمجالس المحافظات في عموم العراق في الاول من تشرين الاول اكتوبر المقبل، في وقت ابدت كيانات سياسية في البرلمان عدم موافقتها على بعض ما جاء في القانون الخاص بها مثل اعتماد القائمة المفتوحة وتمثيل نسبة النساء.
كما اثار اعلان رئيس الوزراء المالكي في اواخر الشهر الماضي باجراء الانتخابات في مواعيد مختلفة مناقشات وردود افعال داخل البرلمان والاوساط السياسية، حيث ابدى عدد من النواب من كتل مختلفة اعتراضهم على اجراء الانتخابات في مواعيد مختلفة، فيما رأى البعض انه من الافضل ان تتولى الامم المتحدة مسألة تحديد موعد الانتخابات.
في سياق آخر من خطبته لهذا اليوم الجمعة، عرج الصافي على وزارة التجارة قائلا" يأتينا وكيل وزير أو مفتش أو مدير عام أو أي مسؤول من الدرجات الوظيفية العليا وهم يشتكون من هول الفساد الإداري والمالي"
واعتبر الصافي مثل هذه المعلومات"بادرة خطيرة جدا" لافتا إلى أن"الجميع يسمع أن مجرما اعترف بقتله العشرات من المواطنين إلا إننا لم نسمع من يعترف بسرقته ملايين الدولارات" مشيرا الى ان "هناك شخصيات في الدولة تقال من مناصبها وبعد ستة اشهر نراه في منصب جديد."
وعلق الصافي على حجم ميزانية السنة الحالية للعراق واصفا إياها بانها "كبيرة"، لافتا الى ان "هناك أرقام هائلة عن السرقات لو وزعت على الشعب العراقي لكان حاله أفضل بكثير إلا إن هذه الصفقات مجهولة لا يعلم بها إلا الله"
وزاد"وهناك بضاعة جيدة في الأسواق وبضاعة رديئة في البطاقة التموينية نكتشف إن البضاعة الجيدة استوردتها وزارة التجارة إلا إنها بقدرة قادر سربت إلى الأسواق."
وتقع مدينة كربلاء، مركز محافظة كربلاء، على مسافة 110كم جنوب غرب العاصمة بغداد.
ع ن(خ)- ح إ ح




Google