صوت العراق - Voice of Iraq - (مليشة الحشد مصيرها..مصير الحرس القومي) (ادوا مهمه ثم سيرمو سلاحهم وملابسهم بالنفايات) بقلم: سجاد تقي كاظم

(مليشة الحشد مصيرها..مصير الحرس القومي) (ادوا مهمه ثم سيرمو سلاحهم وملابسهم بالنفايات)


بقلم: سجاد تقي كاظم - 11-01-2017 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
بسم الله الرحمن الرحيم


قبل البدء سوف نميز بين (المتطوعين الشيعة الكفائيين) وبين (مليشة الحشد الشعبي).. فهناك فرق كبير كفرق السماء عن الارض .. (والموضوع وعنوانه موجه لمليشة الحشد).. وليس للابطال الشجعان المتطوعين الكفائيين.. (وسوف نبين الفرق بينهما خلال الموضوع).

وهنا نبين بان المراهنين على الحشد ومليشياته.. نقول لهم. .ان مصير الحشد ومليشياته مصير الحرس القومي بعد عام 1963.. (المدعوم من زعيم دولة اجنبية عبد الناصر واديولوجيتهم ناصرية فاشية).. لينقلب عليهم عبد السلام عارف المدعوم من مصر نفسها بعد اشهر من استلامه للحكم.. بعد انتفاء الحاجة لهم.. الذي جعلهم ادوات كسحت اعداءه.. ثم وجدناهم يرمون اسلحتهم وملابسهم ببراميل النفايات ..

كذلك الحشد الشعبي مليشياته المدعومة من ايران ولاية فقيه وخامنئي الزعيم الايراني.. بعد انتهاء ملف داعش وقد يظهر ملف اخر يحتاج به الى مليشة الحشد.. المهم في الامر اخر المطاف سوف ينقلب عليهم من في رأس الحكومة بالمنطقة الخضراء.. وسوف يكونون ضمن صفقة مع ايران لانهاء وجودهم.. وايران مستعدة للتضحية بكل شيء في سبيل مصالحها..

وكلنا نتذكر بانتفاضة اذار عام 1991 .. وبعد قمع الانتفاضة الشيعية.. من قبل صدام والبعث.. اقامت ايران علاقات دوبلوماسية مع نظام البعث و صدام بالتسعينات بعد اكبر مجزرة بتاريخ الشيعة الحديث ونقصد انتفاضة اذار عام 1991.. وفتح البعث سفارة له بطهران و فتحت طهران ولاية فقيه سفارة لها ببغداد التي يحكمها البعث والطاغية صدام.. (فمصالح ايران هي العليا) وليس (مصالح الاتباع الاذلاء الذين يتبعون ايران كالنعل للنعل)..

ونعطي الفرق بين الكفائيين (المتطوعين) نتيجة فتوى الكفائي.. هؤلاء لا يطرحون ولاية فقيه .. ومرجعهم ليس (زعيم دولة اجنبية وليس امام روحي لدولة اجنبية).. وملتزمين بقتال تنظيم الدولة (داعش).. حصرا.. وغير مسموح لهم لجر الشيعة للمحاور الاقليمية وصراعاتها كبدع محور مقاومة و ممانعة ومحور المهادنة.. وغيرها من المصطلحات التي ما انزل الله بها من سلطان .. وغير مسموح لهم بالتدخل بالعمل السياسي..

اما مليشة الحشد فهم .. يجهرون نهارا جهارا.. بانهم يتبعون زعيم دولة اجنبية (خامنئي) ويبايعون ولاية فقيه ايران على العراق.. ولا يعترفون بالحدود بين منطقة العراق وايران.. ويزجون منطقة العراق والشيعة بمحاور الصراعات الاقليمية التي لا ناقة للشيعة العرب فيها ولا جمل.. كبدع محور مقاومة وممانعة وغيرها.. وهذه المليشيات هي تابعة لاحزاب مثال مليشات تابعة للمجلس الاعلى ومليشات تابعة لحزب الدعوة والفضيلة والعصائب والنجباء وكتائب حزب الله وغيرها.. وكله افصائل مسلحة تعلن ولاية فقيه ايران.. وهي التي حكمت فسادا وسوء خدمات ووضع امني مزري منذ عام 2003 لحد اليوم بوسط وجنوب الشيعي.


واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

سجاد تقي كاظم


أضف تعليق



26-04 إباحة قتل الاخر ! عمار جبار الكعبي
26-04 الشعبي يقطع رأس السلطان ثامر الحجامي
26-04 سطور في الفساد ... د.يوسف السعيدي
26-04 خطط الأردن لغزو سورية بأمر الولايات المتحدة أحمد صلاح
26-04 " ليش تتكلم يا بومة, دائمي ضد الحكومة ؟ " * احسان جواد كاظم
26-04 عمار الحكيم ، موقفا مغايرا للمألوف!! جواد كاظم ملكشاهي
26-04 تركيا والكرد.. فلم بأنتاج مجهول! محمد حسب العكيلي
26-04 الفرصة مؤاتية ان كانت نوايا اردوغان صادقة عماد علي
26-04 المنظمات الوهابية تساند آل سعود رشيد سلمان
26-04 الصمت الحكومي المذل .. تقف وراءها أجندات دولية ؟! علي الموسوي


صحيفة صوت العراق ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.
Advertise on Sotaliraq.com? Click here for more information!

Copyright © 1998-2017 Sotaliraq.com - All rights reserved / جميـــع حقـوق الطبع والنشر محفوظة لصوت العراق
Home | News & Reports | Articles | Privacy Policy | Contact Us

Google