صوت العراق - Voice of Iraq - أَدْعُو الحَشْدَ وَالْبِيشْمَرْگَةَ لِقَطْعِ أَنْفِ [السُّلْطَانِ]! بقلم: نــزار حيدر

أَدْعُو الحَشْدَ وَالْبِيشْمَرْگَةَ لِقَطْعِ أَنْفِ [السُّلْطَانِ]!


بقلم: نــزار حيدر - 20-04-2017 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
أَدْعُو الحَشْدَ وَالْبِيشْمَرْگَةَ لِقَطْعِ أَنْفِ [السُّلْطَانِ]!
نـــــــــزار حيدر
لقد صدَّق الرَّئيس التُّركي أُوردوغان أَنَّهُ أَصبح بالتَّعديلات الدُّستوريَّة الجديدة سُلطان البلاد بِلا مُنازع! فأَراد أَن يتحسَّس ذلك ليرى أَهُوَ بحِلْمٍ أَم بعلمٍ، فدسَّ أَنفهُ مرَّةً أُخرى بالعراقِ وأَطلق تصريحاتهِ المُقزِّزة والمُشمْئِزة التي تُثيرُ القَرَف والغَثَيان! فطعنَ بالحشدِ الشَّعبي واستنكرَ رفع علم كُردستان فوقَ مباني كركوك وكأَنَّها جزءٌ من جغرافيَّة بلادهِ!.
ولذلك فأَنا أَدعو الحشد الشّعبي البَطَل والمُقاوم وكذلك البيشمرگة الأَبطال، الذين يُقاتلون اليوم ببسالةٍ جنباً إِلى جنبِ قوَّاتنا المسلَّحة البطلة ضدَّ الارهاب الذي احتضنهُ ورعاهُ ومكَّنهُ السُّلطان العُثماني، الى أَن يقطعوا فوراً هذا الأَنف النَّتِن ليكونَ عبرةً لغيرهِ وليعلِّموا صاحبهُ الأَرعن كيف يلزم حدَّهُ ويعرف قيمتهُ فلا يتجاوز على أَحدٍ من جيرانهِ!.
قد يكونُ أَصبحَ سُلطاناً عثمانيّاً جديداً بالاستفتاء الشَّعبي الأَخير على التَّعديلات الدستوريَّة عندما إِختار الأَتراك طريق صناعة طاغية أَرعن لبلادهِم كالطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين! ولكنَّهُ هذه المرَّة سُلطاناً على شعبهِ وبِئس المصير وليس على العراقييِّن بالمرَّة!.
لقد ورِث هذا السُّلطان الذي هو ليس أَكثر من نمرٍ من ورق الغباء والجهل والتَّعالي والتكبُّر من سلاطين الدَّولة العُثمانية التي كانت على مرِّ التَّاريخ أَسدٌ على رعاياها ونعامةٌ في حروبها مع [الصَّليبييِّن] الى أَن إِنهارت الدَّولة غير مأسوفٍ عليها!.
ولقد أَرادَ السُّلطان الجديد أَن يضربَ أَكثر من عُصفورٍ بهذهِ الحِجارة؛
أَولاً؛ هو يريدُ أَن يعوِّض عن الهزائِم المُتتالية التي مُنيت بها سياساتهُ سواءً على الصَّعيد الدَّاخلي أَو على الصَّعيد الخارجي، في سوريا والعراق ومع الاتِّحاد الأُوروبي!.
ثانِياً؛ أَرادَ بها أَن يُعيد الهَيبة لزعامتهِ على الأَقلِّ على الصَّعيد الدَّاخلي! طبعاً على الورق وفِي الاعلام فقط أَمّا عمليّاً وعلى أَرض الواقع فلقد شاهِدنا كيفَ أَنَّهُ حوصر في معسكرهِ في شمالِ الْعِراقِ كما يُحاصر الكلب في الجامع! على حدِّ قول المثل العراقي المعروف [راجياً ممَّن يُجيد اللُّغة التركيَّة أَن يُترجمها لَهُ].
ثالثاً؛ هو يُغازل نِظامُ القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرةِ العربيَّة بهذه التَّصريحات الوقِحة والغبيَّة، فبعدَ أَن شهِدت علاقاتهُ معهُ تدهوراً ملحوظاً بسبب تغيير سياسات أَنقرة في الملفِّ السُّوري بسبب الفَشَلِ والخوف من جارتهِ روسيا القويَّة، يشعر بأَنَّهُ باتَ يغرِّدُ خارج السَّرب وقد خسِر الكثير من البترودولار! ولذلك يسعى للعودةِ الى الحُضن الدَّافئة لآل سَعود والذي يلفُّ بَيْنَ جنباتهِ من أَمثالهِ الكثير! خاصَّةً من الزُّعماء المطرودين من بلادهِم والمخلوعين عن السُّلطة!.
إِنَّ بينهُ وبين نِظام القبيلةِ الكثير من المُشتركات على صعيد حضانة الارهاب وتوظيفهِ كسلاحٍ في العلاقاتِ العامَّة فلماذا لا يعود الفرعُ الى الأَصل؟!.
رابعاً؛ كما أَنَّهُ يُغازل الرَّئيس ترامب وإِدارتهِ الصهيونيَّة التي ما فاتِئت تدسُّ إِسم الجمهوريَّة الاسلاميَّة في إِيران في كلِّ ملفٍّ يخصُّ المنطقة! لتصنعَ من الاسم بُعبعاً يُرهب نُظُم القبائِل الحاكمة في بُلدان الخليج! لابتزازِها! ولذلك ذكر إِسمها بتصريحاتهِ القبيحة ليبعثَ برسالةٍ مزدوجةٍ الى الرِّياض وواشنطُن مفادها أَنَّهُ على أُهبة الاستعدادِ للمشاركةِ في أَيِّ جُهدٍ عدوانيٍّ ضدَّ طهران كما فعلت مؤخَّراً في سوريا عندما مكَّنت قوَّات الرَّئيس ترامب مِن العُدوانِ عليها!.
٢٠ نيسان ٢٠١٧
لِلتّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com
‏Face Book: Nazar Haidar
‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1
(804) 837-3920


أضف تعليق



26-04 إباحة قتل الاخر ! عمار جبار الكعبي
26-04 الشعبي يقطع رأس السلطان ثامر الحجامي
26-04 سطور في الفساد ... د.يوسف السعيدي
26-04 خطط الأردن لغزو سورية بأمر الولايات المتحدة أحمد صلاح
26-04 " ليش تتكلم يا بومة, دائمي ضد الحكومة ؟ " * احسان جواد كاظم
26-04 عمار الحكيم ، موقفا مغايرا للمألوف!! جواد كاظم ملكشاهي
26-04 تركيا والكرد.. فلم بأنتاج مجهول! محمد حسب العكيلي
26-04 الفرصة مؤاتية ان كانت نوايا اردوغان صادقة عماد علي
26-04 المنظمات الوهابية تساند آل سعود رشيد سلمان
26-04 الصمت الحكومي المذل .. تقف وراءها أجندات دولية ؟! علي الموسوي


صحيفة صوت العراق ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.
Advertise on Sotaliraq.com? Click here for more information!

Copyright © 1998-2017 Sotaliraq.com - All rights reserved / جميـــع حقـوق الطبع والنشر محفوظة لصوت العراق
Home | News & Reports | Articles | Privacy Policy | Contact Us

Google