المقالات | اضغط هنا للمزيد

صوت العراق - Voice of Iraq - البيضه من الدجاجه لو الدجاجه من البيضه..؟؟؟ بقلم: محمد الحمداني
البيضه من الدجاجه لو الدجاجه من البيضه..؟؟؟


بقلم: محمد الحمداني - 25-02-2012 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
mohsah67@yahoo.com
سوق هرج العراق..!! كان الكبار يمتحنون ذكاء الصغار فيسألونهم (( ديك واقف على الحائط بينك وبين الجيران اذا باض بيضه اين تقع )) فمنهم من يقول تقع في بيتنا ((وهذا حال قادتنا مع الاسف ))..! ومنهم من يقول تقع في بيت الجيران ((وهذا حال شعب العراق اليوم )) والقسم الاخير والذكي طبعا يقول ان الد يك لايبيض ..! وهذا مربط الديك الهراتي الذي يحتاجه العراق ليحكمه ..!! وسنكتب اليوم في عالم الحيوانات الاليفه سوال ((الدجاجه من البيضه لو البيضه من الدجاجه )) ..؟ الجواب.. الدجاجه من البيضه صحيح والبيضه من الدجاجه ايضا صحيح ..!! والنتيجه واحده البيضه نفس البيضه والدجاجه نفس الدجاجه ..! اذا ً لن ينفع حكم العراق مع قائمة الاختلاف الوطني او القائمة العراقيه مع القانون او الجميع مع الجميع والاخوه الاكراد ينتظرون اين تقع دجاجة الديك ليذهبوا ورائها ليأكلوا البيضه اما قلي او سلق مع من يملك عين النار ..!! ان الترجي من هؤلاء وما حولهم لن يجدي نفعا وقد اشتعلت بينهم التهم والانتقاص من الاخر واظهار عورات بعظهم البعض والى هذه اللحظه لم يعترف احدهم ويقول انا جزء من السبب او يعطي الشعب حقه في مظلمته ..!! هم الناجحون في الحكم ولاغبار عليهم والشعب هو صاحب المشاكل ولايقبل باي حكومه ويشترط عليهم ..!! والشعب سقط في انتخابهم ..!؟؟ وينطبق المثل ((ماشافوهم وهم يسرقوا لكن مسكوهم وهم يتقاسمون )) اليوم المالكي ولا جماعته بعدُ تنفع ولا الحكيم ومجلسه يرقع ولا الصدر وكتلة الاحرار تنفع ولاعلاوي وجماعته تدفع الكل افتضح امره على حب التسلط من اجل التسلط ..! وغدا ينذر بعاصفه هوجاء على العراق من سموم الطائفيه والفئويه العمياء والحقد الدفين بين مراهقي العهر السياسي الجديد والذين اثبتوا انهم غير كفوئين على ادارة البلد واوصلونا الى الهاويه ؟؟ وامريكا تريد والاقدار تفعل ماتريد ..!! والمثل يقول ((الفأس وقعت في الرأس )) وتاتي (( بعد خراب البصره )) ..! اوباما متصور ان قادة العراق مؤمنين بديمقراطية التغيير السلمي المتعارف في دول الانتخابات او سوف يمتثلون لأمر المرجعيه اذا قالت كلمتها ..؟؟ ولن يسمع احد لصوتها..! لقد امتلئت البطون بالمال الحرام واي دين واحترام تجد من هذه البطون..؟؟ وهو لايعلم ايضا نحن لدينا قادة مؤمنين بشعارهم ((ديمقراطية فرق تسد والكرسي ملك للممات.؟)) ومافعله الغربيون من احتلال العراق والتمسك بمنهج رسموه لساستنا الاشاوس في عراق الالفيه الثالثه عراق لاماء ولاكهرباء ولاخدمات ولاقانون ولاسياده ولافرحه لمواطنه تحت لهيب الصيف الحارق جراء صراع وحوش مبدأهم تفجير البريء وقتله لتسقيط الحكومه ((وفدوه للديوك 100 يموتون شنو يعني امهات العراق ولادات يوميا ))..! وكذبة تجديد الوطن والمواطن العراقي الا لعبة الاقدار التي اطاحت بصدام وحكمه بقدرة قادر واليوم امريكا تبكي على صدام فقد كان جوكر المنطقه ونفذ اجندة اليهود من حيث لايدري واضعف العراق واوصله الى حالته اليوم..! بسبب حرب الثماني سنوات مع ايران... عدوة الامس.... حبيبة الحاضر...! وغزو الكويت.... والحصار الذي دام على العراق 13 عاما..... حرق كل جميل في ارض الرافدين وتحولت الى ارض الهالكين ..؟ والحرب الاخيره التي ضربت العراق الضربه القاضيه التي جعلته معاق سياسيا وعسكريا واقتصاديا ..! ولعبة الاسلحه والسماح لأمريكا بالسيطره العسكريه على الجميع دون استثناء والاداره الامريكيه تتخبط في احتواء الازمه المستفحله في عراق اليوم مما حدى بالحكومة (( دخيل جدها )) ..! بتحويل ازمة العراق السياسيه الى قمة بغداد التي ان عقدت سوف تعقد ميته ..؟؟ ولن تننقذ الوضع او يتدخل احد انقاذ مايمكن انقاذه سياسيا..!! بعد كل ماحدث على ساحة حكام حبايب الامس اعداء اليوم من الشيعه الاشاوس والسنة الابطال والذين تناسوا انهم عراقيون وغيروا مفهوم المواطن في البلد الواحد الى مواطنة المذاهب والطوائف ..! وجاءو بتعليمات جديده من حكم بني اميه في احكام السيطره على مقاليد الملك العقيم تحت ستار الانتخابات وقتل وسجن وتهجير كل من قال ان فلان لايصلح ؟؟؟...؟ ان القمة العربية المزمع عقدها في بغداد هل ستساوي الدم الذي سيسفك من خلال فوضى التفجيرات التي ستسبقها لكي تفشل ..!! قادتنا وشعبنا وثقافة القائد المنصور لاتزال تسير في دماء العراقيين والحلم وراء القائد ضروره محتومه ولازال البعض متمسك بها.. على اعتبار ان الدوله هي القائد ولااحد يستطيع ان يحكم والقائد في اجازه ولابديل له .. وحب الذات والانيه العاليه في قادة العراق الجديد جعل من تشكيل حكومه معضلة المعضلات وزادت المناقصات والمزادات على وزاراتها والاغلى طبعا التي فيها العقود والخمط..؟؟ وكلما رقعوا فتقا يفتق من الجهه الاخرى وشد الحبل الى ان وصل طوله الى عواصم الدول العربيه والعالميه وبعد بيه طول ..! الدجاج دائما يحب الديك الهراتي كونه ((كشخه ونفخه وهيبه )) وعليه الصراخ العالي الذي يصيب الجميع بالذعر والخوف ونحن تعودنا ((من قال برأسه هكذا قلنا بسيوفنا هكذا )) والسياده والحياة والسعاده مع القائد فيجب ان نختار ((ديك هراتي على طول الدهر )) نصفق له ونرقص ونغني الاهازيج ونلوح له ((بالعقال والغتره والعبايه))..؟ او حل ثاني كل اربع سنوات قائد وصور جديده وثقافة جديدة وتعاليم جديدة ولاندري من سيصعد الى سدة الحكم بعد سنوات فنحن بلد التغيير الفضيع ونباهي جميع الدول ونتحداهم من له ولدولته 500 حزب وكيان وانفتاح صوري وسياسي كاذب بحيث اذا قلت وانتقدت احد من ((الصماخات )) الكبيره تنهال عليك كيل الشتائم والانتقاص والسب من حيث لاتدري وبعدها باي باي (( كل رأس ُ مالك َ لاصقه لاتتعدى كف اليد )) او رصاصة كاتم لاقيمه لها في المال لكن قيمتها بزهق روح مواطن كل ذنبه اراد التغيير الصحيح لبلده وكتب الحقيقه المره التي يمر بها ((سوك هرج العراق )) .. لابد ان نعترف ويجب ان نعترف ان العراق لايحكم بالتعدديه والانتخابات والدليل امامكم ايها الناس عراقكم يباع والمزاد مفتوح عليه في جميع انحاء العالم وانتم لاتزالون في الامل ..؟؟ والحكومه مع الاسف حكومه اعطت تنازل كبير جدا لتبقى في الحكم على حسابكم فهل انتم قائلون فاعلون ام السيد منتظرون او الديك الهراتي مستقبلون..؟؟ على العراق السلام يابلد الاسود وقلعة الابطال لم يبقى لك هيبة الزمان وقدوة الاوطان واصبح شماتك من كان يتمنى الدخول الى عرينك وانت تمليء العيون والكتب والمتون ... فهل من خلاص لهذا البلد المستباح بملايين الحكام الذين لايسمعون الا صدى صوتهم الرنان.. لك الله ياوطني وان تأن بجراح الغدروتفقد اولادك يوما بعد يوم ...؟؟ محمد الحمداني




صحيفة صوت العراق ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.

المقالات | اضغط هنا للمزيد

Privacy Policy