المقالات | اضغط هنا للمزيد



صوت العراق - Voice of Iraq - عزت الشابندر وقنابل المولوتوف بقلم: خالد عبد الحميد العاني
عزت الشابندر وقنابل المولوتوف


بقلم: خالد عبد الحميد العاني - 29-01-2013 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
khalidalani2008@yahoo.com
عزت الشابندر عضو البرلمان عن دولة القانون وكما يقول المثل العراق له في كل عرس قرص قد صرح مؤخرا تعليقا على استشهاد سبعة مواطنين من أبناء الفلوجة على يد قوات الفرقة الأولى" ماذا تنتظرون عندما يهاجم الجيش بقنابل المولوتوف"هذا النائب الفلتة دائما ما يستفز المشاهد بكثرة حضوره أمام الفضائيات في حين أنا متأكد انه لا يعرف جمهوره ولم يلتقي يوما بهم وهو معروف بتصريحاته المثيرة للجدل واشهرها حول تفاهة أعضاء حزب الدعوة ومؤخرا تصريحاته حول الفساد في صفقة الأسلحة الروسية والتي تنكر لها في اليوم التالي٠ هذا النائب لا يستحي من الكذب والتصريح بدون دليل وهو نائب يمثل الشعب٠ استمعت لحديث العسكري حول أحداث الفلوجة ولم يذكر الفريق محمد العسكري أن المتظاهرين هاجموا قوات الجيش بالمولوتوف ولم يذكر ان المتظاهرين قد هاجموا أصلا قوات الجيش بالأسلحة وكل ما قاله أن قوات الجيش قد هوجمت من قبل مسلحين ورد رئيس مجلس محافظة الانبار بان الهجوم وقع بعيدا عن ساحة التظاهر ومن قبل ارهابين٠ كذلك قل أمر القوات البرية علي غيدان أن الجيش لم يضرب المتظاهرين وهو ما كذبه الفلم الذي عرضته الشرقية وهو يظهر قوات الجيش وهي ترمي بالذخيرة الحية المتظاهرين من مواقع هجومية خارج آلياتهم العسكرية في حين كان احد المتظاهرين يرشق من مسافة قريبة قوات الجيش بالحجارة وهو يلف العلم العراقي حوله والمتظاهرون بعيدين عن قوات الجيش٠ كما ان احد المشاركين من أقاربي وفي اتصال هاتفي من الفلوجة وهو شاهد عيان أكد أن احد امن المتظاهرين لا يحمل سلاحا ولا احد من المتظاهرين قد هاجم الجيش كما ادعى الشابندر ولكن إذا كنت لا تستحي فقل ما تشاء والشابندر اجزم انه لا يستحي فيقول ما يشاء٠ هذا هو حال العشرات من النواب والذين من المفروض بهم الوقوف إلى صف الشعب الذي أوصلهم إلى قبة البرلمان وإذا بهم يقفون بصف قاتل الشعب٠سؤال أوجهه إلى الشابندر وغيره من الذين يتهمون المتظاهرين بالاعتداء على قوات الجيش بتحريض من البعثيين والقاعدة ويتهمونهم أنهم ينفذون أجندة خارجية وهي اسطوانة مشروخة لا يرددها أعضاء حزب الدعوة والأحزاب القريبة من السلطة فقط بل للأسف كتاب يفترض أنهم يساريون او ليبراليون إلا أنهم أصبحوا من وعاظ السلطان يرددون كل تفا هات السلطة وأكاذيبها ويدفنون رؤوسهم بالرمال كلما أقدمت السلطة على اجراء معادي للشعب وللديمقراطية والتي لا ينفكو تصد يع رؤوسنا بديمقراطية الإسلام السياسي٠اسالهم جميعا هل هاجم المتظاهرون في البصرة والمحتجون على انقطاع الكهرباء القوات الأمنية التي هاجمتهم وقتلت أعداد منهم وهل هاجم متظاهرو الديوانية والكوت وساحة التحرير القوات الأمنية التي هاجمتهم وقتلت أعداد منهم٠ ان الدماء التي سالت في الفلوجة وبغداد والبصرة والديوانية ليست دماء سنية أو شيعية بل هي دماء عراقية أراقها نفس القاتل الاوهو القائد العام للقوات المسلحة الذي لا يستطيع أن يتقبل اية معارضة لنهجه الدكتاتوري فاستسهل إصدار أوامر القتل وهو من هدد أهالي الانبار انتهو قبل ان تنهوا بضم التاء٠ نوري المالكي أنت متهم بإراقة دماء العرافين ولن تفلت من العقاب ٠





المقالات | اضغط هنا للمزيد

Privacy Policy