المقالات | اضغط هنا للمزيد

صوت العراق - Voice of Iraq - نعي الفقيد العزيز حامد أيوب العاني ,أبو سعد بقلم: جواد كاظم خلف
نعي الفقيد العزيز حامد أيوب العاني ,أبو سعد


بقلم: جواد كاظم خلف - 22-04-2013 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
ببالغ الأسى تلقيت خبر رحيل العزيز على القلب والوجدان والذاكره وفاة الأخ الأكبر العزيز حامد أيوب العاني الذي قضى عمره من أجل أن تسود العداله والمساواه أبناء العراق ...لم يكن ممن ينتسبون لفرق اليوم سنه أو شيعه بل كان يسمو على كل التسميات التي أبتلى بها شعبنا ،كان عراقيآ ،إنسانآ مثقفآ ورائعآ بكل معنى الكلمه .... أبكيك ياأبا سعد مع حرقه في القلب وألم لن يبارحني منذ أن بدأ فرسان أبناء المهجر من الجيل الأول الذي غادر الوطن في نهاية السبعينات يذبلون الواحد تلو الآخر .... كنت من الشيوعيين القلائل الذي حظيت بمحبتي وأحترامي ولم تكن لتشعرني كوني لم أنتم لحزبكم ...أيها الأصيل ،نم قرير العين فقد كفيت وطنك وأهلك وأوفيت ... كان لي شرف معرفتك مع كوكبه من باقة ورود عراقيين في شرق الجزائر من جيل خير ماأكرمتنا بها أرض الرافدين ... أناس ذو مبدأ لايحيدون عنه ولايساومون عليه ،خلق رفيع قلما نجده ،ثقافه راقيه تسمو على ترهات زمن أغبر زيف كل شيء ، زهد في حياة قل له نظير ، تواضع قلما شهدناه .... أعزي مدينتك التي أنجبتك ووطنك المشغول عنك اليوم ورفاقك الذين تعطرت ذكراهم بك ولهم حق بأن يفخروا بأمثالك وكل من عرفك عن قرب .... الرحمه لك ياحامد ... السلوان والصبر للأهل ولي ياأخي العزيز وستبقى بالقلب ماحييت ...وداعآ أيها العراقي الأصيل أبا سعد ولعيونك سوف أخجل أن أكون شيعيآ وإلى جنات الهدوء والراحه الأبديه يامن تعبت وشقيت وضحيت ...وداعآ أيها الكريم الفاضل والمناضل ممن مضى بصمت في المهجر لايطلب شيئآ كمتجرد مما تشتهيه النفس البشريه ... كاهن برادء شيوعي يطبق مثاليات الفلاسفه على ذاته دون إلقاء دروس في الموعظه ... وداعآ حامد الذي يستاهل أن يكون محمودآ ...
أخوك
جواد كاظم خلف




المقالات | اضغط هنا للمزيد

Privacy Policy