المقالات | اضغط هنا للمزيد

صوت العراق - Voice of Iraq - الفبركه بشأن الضربه ألكيمياويه مستمره بقلم: ساهر هادي
الفبركه بشأن الضربه ألكيمياويه مستمره


بقلم: ساهر هادي - 29-08-2013 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
الخطأ الذي وقعت فيه دمشق وأصدقائها من الصينيين والروس الأعضاء في مجلس الأمن هو عدم اعتراضهم على تشكيل اللجنة التي تقوم بعملها الآن في غوطة دمشق للبحث عن الجهة التي استعملت السلاح الكيماوي فيها إذ كان عليهم الاستفادة من التجارب التي مر بها العراق سابقا وكيف زورت الحقائق وهذا ما كشفه بعض المفتشين بمذكراتهم بعد انتهاء الحرب على العراق نتيجة الضغوط الامريكيه والاوربيه عليهم وكان على مجموعة بريكس وعلى رأسها روسيا والصين أن تضغط بتشكيل لجنه دوليه تضم ممثلين عن جميع دول أعضاء مجلس الأمن وبمشاركة أعضاء من دول مشهورة بحياديتها في المواقف الدولية المماثلة كالهند كي يطمئن العالم إلى القرار الذي سيصدر عن هذه اللجنة والذي يتحمس على صدوره أعداء سوريا في يوم السبت القادم. بريطانيا تريد كعادتها أن تستأثر بأن تكون ألدوله الأولى في اتخاذ المواقف الهادفة إلى شن ألضربه على سوريا لذلك استدعى رئيس الوزراء البرلمان والذي يعقد جلسته الآن وطلبت ألمعارضه تأجيلها لحين صدور قرار اللجنة ليتأكد الجميع فيما اذا كانت هناك ادانه لسوريا من عدمها وأمريكا وبقية دول الغرب أستبقوا الأحداث أيضا لأنهم يائسون من أن يصدر مجلس الأمن قرار بالموافقة على الضربة لأستعمال روسيا حق الفيتو لذا فأنهم سيتوجهون الى هيئة الأمم المتحدة لاستصدار قرار منها بالموافقة على الضربة لأن اللجوء إليها أسهل من اللجوء إلى مجلس الأمن لوجود دول عديدة مرتبطة بالعمالة والسير في فلك أمريكا ودول العدوان الأخرى. إن ألضربه ستحصل مهما كانت نوعية القرار الذي ستصدره اللجنة لأن الهدف من كل هذه الفبركة الاطاحه بسلاح الجو السوري الذي بات عقبه كأداء بوجه ألمعارضه ويمنعها في كل حين من التقدم في هذا المحور أو ذاك لذا فالمتوقع أن تضرب كل المطارات السورية والقواعد الجوية وقواعد الصواريخ واماكن خزن المواد الكسيمياويه وعقد الاتصالات والبنية التحتية التي تديم زخم القوات المسلحة من الاسلحه والذخائر والوقود لتكون الأرض سالكه إمام تقدم ألمعارضه التي باتت تستعمل الدبابات من هذا اليوم في هجومها. إن انحياز اللجنة المكلفة بالبحث في الضربة الكيمياويه كان واضحا وكان على دمشق ان تستوعب الدرس من موضوع خان العسل إذ رغم المطالبات السوريه والروسيه بمجيء اللجنة الى منطقة خان العسل لتبحث في الضربة الكيمياويه التي وقعت فيها إلا أن اللجنة لم تحضر رغم مرور خمسة أشهر على طلب حضورها حتى هيأت المعارضة نفسها لاحتلال خان العسل مره أخرى واستردادها من الجيش السوري ومحو كل الآثار التي كان الجيش السوري يحافظ عليها بانتظار مجيء اللجنة. لا يسعنا إلا أن نشكر أولاد عمومتنا اوبوما وكامرون وأولاد الخوال الفرنسيين على همتهم من اجل مساعدة شعوبنا وعذرا لهم إننا لم ندرك سابقا صلة قرابتهم بنا وإلا لما احترقت دمائهم من اجل نصرتنا ضد إرهاب حكومة سوريا وننتخي بهم أيضا لتخليصنا من جهل ودكتاتورية الانظمه الخليجيه وعلى رأسها السعودية وقطر والبحرين التي تتسلط على شعوبها وتقمع حرياتها وتمنعها من التمتع بالديمقراطيه كما تمتع بها اخواننا في العراق ومن لنا نلوذ به غير أصحاب الغيرة أولاد ألعمومه اذ هاهم سيفدوننا بدمائهم من اجل حريتنا.




صحيفة صوت العراق ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.

المقالات | اضغط هنا للمزيد

Privacy Policy