المقالات | اضغط هنا للمزيد

صوت العراق - Voice of Iraq - بين ابو درع وثائر الدراجي و احمد العلواني وخميس ابو ريشة بقلم: سيف الله علي
بين ابو درع وثائر الدراجي و احمد العلواني وخميس ابو ريشة


بقلم: سيف الله علي - 23-10-2013 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
الماضي الحاضر مغروس في اعماقنا ولا يمكن الفكاك منه الا بقدرة الله عزوجل او اعادة الحق الى نصابه وهذا لا يمكن الا بظهور الامام الحجة عليه السلام والذي يشتمه وامه التكفيريين والوهابيين والسلفيين والكثير من السذج السنة ويعتبرون الاعتقاد بالامام المهدي انما هو كذبة شيعية برغم ان صحاحهم تصرخ وتعج بأحاديث الرسول الكريم ويبشر به وليس المسلمين وحدهم يعتقدون بذلك وانما الكتب السماوية الاخرى لباقي الاديان ايضا تذكر ذلك !!! السنة طلاب حكم شئنا ام ابينا سواء كان حكمهم ظالم ام عادل والتاريخ يثبت بأن حكمهم على مداره كان ظالم وخصوصا ضد الشيعة مما جعل الشيعة وما يزالون يدفعون انهار الدماء الزكية فقط بسبب موالاتهم لال الرسول الكريم .. بعد سقوط حكم عصابة البعث الذين حكموا العراق بالحديد والنار وهروبهم يبحثون عن ملاذات في براري العراق ودول الجوار تحركت الطائفية لدي دول الجوارعندما علموا بأن الحكم اصبح للشيعة بمقتضى الديمقراطية على اعتبار انهم المكون الاكبر في العراق قامة قيامة السعودية هذه الدولة المسخ التي غرسها البريطانيون في قلب الامة الاسلامية كما غرسوا اسرائيل في قلب الامة العربية وهنا لنا عودة للماضي القريب عندما حدثت ثورة 14 تموز المجيدة لم تعترف السعودية بها اول الامر الى ان تأكدت بأن الشهيد عبد الكريم قاسم هو سني وليس شيعي !! حيث اتصلت السعودية بالهاربين من قيادات البعث وفتحت لهم خزائنها وطلبت من كل الدول التي تسير بركابها بفتح حدودها وادخال حيواناتها الى العراق حيث اطلق قزم الاردن احمد الخلايلة ( الزرقاوي ) من سجنه واول ما استفتح به عمله هو تكفير الشيعة ومحاربتهم برسالة بعث بها للمقبور اسامة بن لادن وعندما ذاع صيته خرج علينا وزير العدل في مجلس الحكم مالك دوهان الحسن وانكر وجود مثل هذه الشخصية وصرح من خلال التلفاز قائلا ان الزرقاوي كذبة امريكية لا وجود لها وفي حينها كتبت مقالة ضد الوزير قائلا له اما انك وزير وجاهل او انك تتستر على الزرقاوي !! بدءت الحرب الطائفية العام 2006 بقيادة حيوانات الامة العربية وفلول البعث الهارب وبعد مقتل الهالك الزرقاوي ظهر اسم ابو درع الذي كان يخطف السنة ويقتلهم خلف السدة حتى اطلق عليه السنة بزرقاوي الشيعة وصار مصدر رعب لهم وطبعا يوجد الكثير لدى السنة امثال الزرقاوي لكن الشهرة تاتي احيانا لناس لايستحقونها ؟؟!! ثم حدثت امور كثيرة بعدها وبمساعدة اياد علاوي ادخل الكثير من البعثيين الى العملية السياسية والذين مازالوا يشلون اي عمل للحكومة فيه خير البلاد والعباد وبالمحاصصه البغيضة !! هنا عندما اطمئن البعثيون من السياسيون امثال احمد العلواني والعيساوي وسليم الجبوري والجميلي ووحدة وغيرهم الكثير بدء التطاول العلني على المكون الاكبر بالعراق وخصوصا بعد هروب العيساوي والمسخ ابو ضروس احمد العلواني وانشاء منصات الذل والمهانة بالرمادي وغيرها من مدن المثلث السني حيث انطلق السباب والشتائم بصورة لا ينطقها الا من يحمل عقدة نقص في شرفه ودينه لاسيما من قبل القرد احمد العلواني والخنزير خميس ابو ريشة الذي اصبح عار على الشهيد عبد الستار ابو ريشة هؤلاء سبوا وشتموا المكون الشيعي كله وعلنا امام الفضائيات !! ياترى لماذا الحكومة العراقية لم تذهب للانبار والقاء القبض عليه بينما يطالب هذا الخنزير خميس من الدول ان تقبض على ثائر الدراجي الذي يزعمون بانه غادر العراق الى تركيا بدعم من الحكومة العراقية وشوهد امام مقر الامم المتحدة طالبا اللجوء !! انما هو سب بسب .. الامام علي عليه السلام شتم على منابركم ثمانون عام واليوم تسبون الامام المهدي وامه علنا في الفضائيات وتريدون من بعض الشيعة لا يردون عليكم ان لكل فعل ردة فعل اخرسوا السنتكم وسوف يخرس الاخرون وان عدتم عادوا ...

سيف الله علي




المقالات | اضغط هنا للمزيد

Privacy Policy