المقالات | اضغط هنا للمزيد

صوت العراق - Voice of Iraq - البطاقة الالكترونية بين المفوضية والناخب بقلم: عادل المانع
البطاقة الالكترونية بين المفوضية والناخب


بقلم: عادل المانع - 26-01-2014 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
ان الحديث عن الانتخابات وما تحمله من معان ودلالات ، حديث يكتنفه الكثير من الهواجس التي تختلج في الصدور .. ولكن المحور الرئيس التي تدور حوله اغلب النقاشات الجارية في الشارع العراقي يكمن في عمل مفوضية الانتخابات واستعدادها لاجراء هذا العرس الكبير الذي ينتظره العراقيون بفارغ الصبر من اجل اثبات الوجود من جهة والحفاظ على العراق الجديد من جهة اخرى ، واذا ما اردنا ان نستعرض اهم الاعمال التي قامت بها المفوضية من اجل انجاح الانتخابات البرلمانية القادمة المزمع اجراؤها في نيسان المقبل ، لوجدنا الجزء الاكبر منها ( اي الاعمال او الاستعدادات ) يندرج تحت عنوان البطاقة الالكترونية التي اخذت من عمل هذه المؤسسة الكثير كما اخذت الاموال الكثير ايضا ، ولعل القضية الاهم والابرز لاتكمن في حجم الجهود البذولة او الميزانية المخصصة بقدر ما انها تكمن في كيفية العمل بها من جهة وكيفية فهم الناخب لهذه البطاقة من جهة اخرى . لقد اقامت المفوضية المزيد من الحملات الاعلانية عبر وسائل الاعلام ( فضائيات ، صحف ، اذاعات ) ولو امعنا النظر في هذا الجهد لوجدناه يتمركز على نشر اهمية البطاقة الالكترونية للناخب ولكنها لم تقدم تفصيلا عن كيفية استخدامها من قبل الناخب المسن او الناخب الامي الذي لايجيد القراءة والكتابة وكذلك البسطاء من الناس ، اذا ما علمنا اهمية هذه الشريحة التي تشكل الثقل الانتخابي والنسبة الاكبر في المجتمع العراقي عموما . ولهذا اجد لزاما عليّ القول ان البطاقة الالكترونية تمر في مرحلتين . الاولى هي مرحلة التسجيل التي من خلالها يتم الاستلام لها من خلال اخذ الصورة للناخب في المركز الانتخابي وكذلك اخذ بصمة الاصابع ال 10 للناخب وكذلك ادخال بياناته الاخرى كالاسم والتولد ومنطة السكن واسم المركز الانتخابي ورقم المحطة الانتخابية وكل هذا يجري في المراكز الانتخابية التي تخصصها المفوضية للاستلام ، ولكن الاهم هو كيفية استعمال هذه البطاقة فضلا عن الغرض الرئيس لاطلاقها او العمل بها ، فكيفية الاستعمال تكمن في ادخال هذه البطاقة في الجهاز المخصص لها في يوم الانتخابات من اجل الحصول على ورقة الانتخابات ، اذ تهدف هذه العملية الى الحد من التلاعب او التزوير ، اي لايمكن ان تصرف ورقة الاقتراع للناخب ما لم يكن قد سجل حضوره في المركز الانتخابي من خلال البطاقة الالكترونية ، كما انها ستعطي العدد الصحيح للناخبين من خلال العد الالكتروني لعدد المصوتين الحقيقيين . فكم كنت اتمنى على المفوضية ان تقوم بحملة اعلانية مفصلة عن هذه الكيفية ليتسنى للناخبين التعرف على ما سيقومون به كما كم كنت اتمنى ان تخصص للمفوضية ميزانية خاصة من اجل الشروع بعملية التصويت الالكتروني

عادل المانع رئيس تحرير جريدة السياسة




صحيفة صوت العراق ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.

المقالات | اضغط هنا للمزيد

Privacy Policy