المقالات | اضغط هنا للمزيد

صوت العراق - Voice of Iraq - من أجل فن لايمتدح ولايساوم ، غادر الوطن كسائر المبدعين الفنان الموسيقي والمُلحن جعفر حسن بقلم: قاسم حسن
من أجل فن لايمتدح ولايساوم ، غادر الوطن كسائر المبدعين الفنان الموسيقي والمُلحن جعفر حسن


بقلم: قاسم حسن - 09-02-2014 | (صوت العراق) | نسخة سهلة الطبع
لازالت الفضائيات العراقية تقطع الطريق على كل ماهو هادف من الفن الغنائي الموسيقي
سأنتهي قريباً من كتابي الأول ..... لنغني معاً ...للحب للوطن للإنسان
في نيتي إعادة الكثير من ألحاني في السبعينات التي سُجلت بتقنيات بسيطة

الفنان جعفر حسن ، فنان مرهف ، وصوت غنائي شجي ، موسيقي وملحن متمسك بسمو فنه ، ملتصق بهموم الناس والوطن ، وذائقته الشعبية العراقية ، بدأ مسيرته الفنية كمغن ، في الاذاعة والتلفزيون ، في الستينات من القرن الماضي ، وبرز صوته أكثر في الاحتفالات الجماهيرية مع ولادة الجمهورية العراقية عام 1958.
رحلته الفنية داخل العراق ، مرتبكة ، نظرا لكثرة الممنوعات ، وحين أشتدت الحملة المسعورة لسلطة البعث ، على الفن والفنانين الملتزمين بقضايا الوطن والناس ، غنى في الاذاعة والتلفزيون ، وعندما أغلقت الدكتاتورية أبوابها بوجهه ، راح يغني ويعزف في المهرجانات والاحتفالات والمنتديات السياسية ، والجمعيات والنقابات ، الغير تابعة للسلطة ، وقاد فرقاً غنائية صغيرة ، لتغني في بلدان أخرى ، كلبنان وبرلين وموسكو ، وبلدان أخرى ، قبل ان يكون مصيره المنفى لاحقا . 
هذا الفنان الملتزم امانة الفن ورسالته ، حمل آلتــه وصوته ليبتعد عن الوطن ، وكانت رسالته تقول ، من أجل فن لايمتدح ولايساوم ، غادر الوطن كسائر المبدعين ، غير أن النظام وأزلامه في العراق ، طارده في كل مكان ، ليجد لنفسه منفى ، في عدن اليمن الجنوبية حينذاك ... مسيرته ليست عاديه وفيها الكثير ، الكثير من العقد والصعوبات
يتحدث عن نشأته وصباه ويقول:-
(في طفولتي وصباي في مدينة خانقين بدأت بالعزف على آلة الناي وكان عمري حينها لا يتجاوز الست سنوات وقبل دخولي المدرسة في محلة المزرعة في خانقين، وعندما كنا نذهب الى المدرسة كنت اعزف في الطريق وتعلمتها فطريا، وكنت اغني، وثأثرت منذ الصغر بالموسيقى، وكان لدينا في البيت (كراموفون) وكان والدي تاجرا، وكانت لدينا العديد من الاسطوانات، مثل القبانجي واسمهان وعبدالوهاب وزكية جورج وحضيري ابو عزيز وسليمة مراد وام كلثوم وعلي مردان، وفي مرحلة الابتدائية اصبحت مطرب المدينة ....واعزف الناي ايضا، وكنت اشارك في الفعاليات الفنية في المدينة، وكنت اتابع واستمع لمطربي خانقين المشهورين آنذاك....
وفي سنة 1958 عملت مع فرقة خانقين الموسيقية، التي كانت تضم في صفوفها فنانين موهوبين ، فرحان كاظم ،نوري نعمة ومنصور الخياط ، وعازف الناي نجم عبدالله ( الذي كان عازفا رائعا وتأثرت به كثيرا) ، كان يصنع النايات بنفسه وتعلمت منه ذلك.
انطلاقتي الاولى بدأت بالتحديد في احتفالات ثورة 1958 وبدأت أغني في الحفلات الفعاليات والنشاطات في المدينة، وكانت الحفلة الأولى (على ما أتذكر كانت في نقابة المعلمين في خانقين) ، لذلك كانت نشأتي الفنية في خانقين، علما كنت اغني باللغتين الكردية والعربية،...
عند انتقالي الى العاصمة بغداد وفي المرحلة المتوسطة ، في منطقة الكريعات تحديدا ، كان بيتنا على مقربة من جسرالصالحية، اراقب من على الجسر حفلات، ناظم الغزالي، وكيف كانت المطربة فائزة أحمد، تغني وتتنقل بين الفواصل الموسيقية ، متفرجا ومتمتعا ، من خلال تلك الفجوة ، فوق الجسر، بالاضافة الى المطربين الآخرين مثل عباس جميل ورضا علي وآخرين،...

إحترف الفنان جعفر حسن، الغناء والموسيقى ، قبل دخوله الى معهد الفنون الجميله في بغداد، حيث كان ضمن فرقة أبناء دجلة للموشحات ، مع الفنان روحي الخماش .. وفي لقاء خاص مع الفنان في مجلة الصوت الآخر الصادرة في كردستان العراق تحدث عن هذه التجربة ، والصعوبات ، والتعقيدات التى واجهته في مسيرته الفنية داخل الوطن قائلا :- 
(في عام 1960 دخلت معهد الفنون الجميلة في بغداد وكنت في الوقت نفسه اعمل في الاذاعة مع فرقة أبناء دجلة للموشحات مع الفنان روحي الخماش وكنت مغني الصول، واحب الموشحات كثيرا، وكنت ايضا ضمن فرقة الكاظمية الموسيقية، لان دراستي الثانوية كانت في الكاظمية، وكان والدي في حينه يتمنى ان اكون تاجرا او ضابطا في الجيش، اما انا فلم اكن مقتنعا بالفكرة، ولم يكن لديه القتاعة بدخولي الى معهد فنون الجميلة، ورغم دراستي في الثانوية، الا انني تركتها وقدمت اوراقي الى المعهد ودخلت قسم الموسيقى وكنت معفوا في اغلب المراحل الدراسية، واصبحت من مطربي الاذاعة والتلفزيون في الستينيات، وفي انقلاب عام 1963 الشوفينية فصلت من المعهد ومنع علي دخول الاذاعة، وفي عام 1964 قمت بتسجيل الاغاني في اذاعة الكويت مع استاذي جميل بشير، وكان يدير شركة(بشير فون) وهذا الشيء اذكره دائما بأن بدايتي كمطرب كانت من اذاعة الكويت قبل بغداد، وبدأت الصحف تكتب بأن الفنان جعفر حسن يغني من اذاعة الكويت ولا يسمح له بالغناء في اذاعة بغداد وكانت هجمة صحفية في حينها الى ان رضخت لامر الصحافة وفسحوا لي المجال في نفس العام ان اغني اول اغنية من الحان الاستاذ جميل بشير وكلمات الاستاذ محمد القبانجي وكانت بعنوان (كلما أتمعن برسمك) وهذه الاغنية معدة ولحنه للمرحوم ناظم الغزالي وبعد وفاته قمت بغنائه.. ومثلت اول مسرحية غنائية بعنوان(كليوباترا) لأحمد شوقي ومن اخراج الفنان ابراهيم جلال، وكنت قبلها مثلت مع فرقة الكاظمية عدة مسرحيات مع مجموعة من الفنانين العراقيين امثال حمودي الحارثي وقاسم الملاك وآخرين، في عام 1964 كنت احد الاعضاء المؤسسين لفرقة الرشيد للفنون الشعبية الى جانب فنانين كبار امثال الفنان جميل بشير وغانم حداد وسالم حسين وجميل سليم وجميل جرجيس وكاك قادر من السليمانية. وفي عام 1968 جاء قرار حل الفرقة وتأسيس الفرقة القومية العراقية وكنت حينها المدير الفني للفرقة واحد المؤسسين للفرقة وقدمت اعمالا كثيرة من ضمنها الدبكات الكردية لغاية عام 1972 حيث فصلت من العمل اضافة الى فصلي من الاذاعة والتلفزيون لأسباب سياسية ومنعت من دخولها على اثر مقابلة صحفية في جريدة التآخي في نهاية عام 1973 وفي عام 1974 فصلت من التربية والنشاط الفني نهائيا ثم اشتغلت عاملا في المطبعة. وتم اعتقالي وبعدها اضطررت الى الهرب الى خارج العراق مشيا على الاقدام) *
وعن إنشغالاته ونشاطاته ومشاريعه يقول الفنان جعفر حسن

.. أنا الآن مشغول بأتمام البومي الجديد خلال ايام وبعد أن اتشافا.. الالبوم فيه بعض الأغاني القديمة بتوزيع جديد كأغنية يابو علي ومساهرين وقبليني ووصيـّه وعمال نطلع الصبح بالإضافة للأغاني الجديدة كذلك سأنتهي قريباً من كتابي الأول ( لنغني معاً ...للحب للوطن للإنسان ) الذي سيضم قرابة 130أغنية من الحاني مع النوته الموسيقية والكلمات لهذا ابحث عن دار نشر او مؤسسة أو اي كائن بشري آخر يهتم بذلك..
وبالطبع هناك نشاطات فنية كثيرة آخرها البومي الجديد رقم 20 بعنوان ( حبيناك ) يضم 9 أغاني بعضها من أغاني السبعينات بتوزيع وتسجيل جديد والآخر جديد لأول مرة وسيصدر في آذار القادم . أما كتابي الموسيقي فلازال يبحث عن النور وكتابي الآخر ( من الذاكرة ) فلازلت اكتبه كلما اسعفتني الذاكرة بالأحداث والذكريات والشخوص
أما مشاريعي الموسيقية القادمة فهي عديدة منها البوم جديد بدأت اخطط له ويضم الجديد من الألحان بالإضافة لبعض القديم بشكل وتوزيع جديد حيث أني أنوي إعادة الكثير من الألحان التي سجلت في وقتها بشكل بسيط وتقنية بسيطة .. بالإضافة لجولة فنية في الصيف القادم في بعض الدول الأوروبية وإقامة بعض الحفلات لجاليتنا العراقية.

الفنان جعفر حسن في سطور
- ولد في مدينة خانقين 
- بـدأ العزف فطريـا لآلـة النـاي و شـارك في الاحتفـالات الجمـاهيريـة والوطنيـة .
- تعلم العزف على آلـة العـود ذاتيـا .
- درس آلة (الكمـان و الفيولا والغنـاء) في معهـد الفنون الجميـلة- بغـداد .
- عضـو فرقـة (أبنـاء دجـلة) للموشـحـات الأندلسية في الإذاعة والتلفزيون-بغداد .
- شارك بالمسرح الغنائي بغناء مسرحية( مصرع كليوباترا) الشعرية لأحمد شوقي . 
- عضـو مؤسـس ومطرب وملحن لفرقة الرشيد للفنون الشعبية العراقية .
- عضـو جمعيـة الموسـيقيين العراقيين .
- أول مطرب عراقي يلحن و يغني للأطفال .
- عضـو مؤسـس لفرقـة موسـيقى الجمهوريـة- بغـداد .
- أسـس معهـد(دار الموسـيقـى) للدراسـات الموسيقية الحرة – بغـداد .
- شـارك في أول أوبريت عنـائي مصور (الأسرة السعيدة) لتلفزيون بغـداد .
- شـارك بالغنـاء في فـلم(طـريق الظلام)للسينما – العراق .
- عضـو مؤسـس ومطرب وملحن ومدير فني للفرقـة القومية العراقيـة .
- عضـو نقـابـة الفنـانين العراقيين .
- لحن مسرحية (الينبوع) لفرقة المسرح الشعبي ومسرحية ( بهلوان آخر زمان) لفرقة مسرح اليوم – بغداد . 
- أصـدر أربع ألبومات غنائية بعنوان (لنغني معـا) .
- صـدرت لـه اسطوانة في برلين بعنوان (لنغني معـا) .
- خلال مسـيرته الفنيـة في العراق قدم العديد من الألحان والاوبريتات والمسـرحيات الغنـائيـة والحفلات الغنـائية لإذاعة - -- -وتلفزيون بغداد والكويت وأسس العديد من فرق الشـباب، وقدم الأغاني الشعبية والوطنية بأسلوب غنـائي جديـد .
- سـاهم بتأسيس وتدريب مجموعـة فرق غنـائية موسيقية للشـباب- اليمن .
- عضـو اتحاد الفنـانين اليمنيين .
- من ألحانه قدم ألبومه الغنـائي الخامس(لنغني معـا) ضم العديد من الأصوات الغنائية اليمنية الجديدة.
- عمل أستاذاً ورئيس قسم الموسيقى والغنـاء في معهـد الفنون الجميلة-عـدن .
- كتـاب (المقامات العراقية) نشـأتهـا وتطورهـا، (لم يصـدر) .
- أسـس أول ستوديو حديث للتسـجيلات الصوتية-عـدن .
- في اليمن لحن العديد من المسلسلات والمسرحيات الغنائية واللوحات التعبيرية منها مسلسل (الإعصـار) ثلاثون حلقـة ومسلسل الأطفال(سياحات يمنية) ثلاثون حلقة للتلفزيون ومسرحية الأطفال الغنائية(أحلام) ولوحة(الحمـام) ا التعبيرية وغيرها.
- قدم العديد من الفنانين الموسيقيين والمغنيين اليمنيين الشـباب الجدد للسـاحة الفنية بالحـان حديثة مستمدة من التراث اليمني . وعزفت معظم الفرق الموسيقية اليمنية من ألحانه .
- لحن مسرحية ( سر الحجر) فرقة مسرح ليلى للطفل- أبو ظبي- دولة الإمارات العربية المتحدة .
- لحن مسرحية(القائل نعم والقائل لا ) تأليف برخت – فرقة مسرح الاتحاد –أبو ظبي –دولة الإمارات .
- لحن مسرحية(الفرسان الثلاثة) فرقة مسرح ليلى للطفل- أبو ظبي- دولة الإمارات العربية المتحدة .
- البـوم جديـد من ألحانه وغنـائه بعنوان (الغــريـب).
- البوم غنائي جديد بعنوان (مقامات عراقية) مقامات وأغاني عراقية تراثية .
- البوم غنائي جديد بعنوان ( ذكريات)عزف خماسي بغداد الوتري/ موسيقى وأغاني عراقية تراثية.
- البوم غنائي جديد بعنوان (حفـلات ) يتضمن بعضاً من حفلاته الغنائية .
- قدم العديد من الحفلات الغنـائية والنشـاطات الموسيقية في المجمع الثقافي - في دولة الإمارات العربية المتحدة واحتفالات
الجالية اليمنية والعربية . وجولات عديدة في مختلف أنحاء أوروبا وأميركا وكندا .
- شـارك في أكثر من خمسون مهرجانا محليا وعربيا وعالميا وحاصل على العديـد من الميداليات والشهادات التقديرية . 
- لحن أكثر من 500 لحناً موسيقياً وغنائياً .

عمد النظام الفاشي الى تشويه الكثير من المفاهيم ومظاهر الحياة الفنية والثقافية، وسعى بكل ثقله الى اجتثاث المضامين الثورية واليسارية التي تبثها الاغنية، فظهرت منذ منتصف القرن الماضي ملامح الاغنية السياسية، كردة فعل للممارسات الفاشية والقمعية وغياب الحرية من قبل الانظمة والحكومات ذات العقلية التسلطية والشمولية
قاسم حسن




صحيفة صوت العراق ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.

المقالات | اضغط هنا للمزيد

Privacy Policy