مشروع توسيع الروضة الكاظمية فضاءات جديدة لخدمة زوار المرقد الشريف
اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد


مشروع توسيع الروضة الكاظمية فضاءات جديدة لخدمة زوار المرقد الشريف


25-05-2013 | (صوت العراق) - أضف تعليق - بغداد - محمود النمر
منذ عشر سنوات تجرى في الروضة الكاظمية عمليات توسعة واعمار بعد أن أهملت لعشرات السنين في زمن النظام المباد، المرقد الشريف يحمل اسم الامامين الجوادين عليهما السلام وهو معلم تاريخي واثري كبير، عمليات الصيانة في هذه المكان المقدس تحتاج الى حرفيين من نوع خاص وصناع متمرسين في فن العمارة الاسلامية، وكذلك الى مستوى خدمي متطور، لاسيما ان الضريح المقدس يستقبل بشكل يومي آلاف الزائرين، خاصة ايام المناسبات الدينية التي تفوق فيها اعداد المؤدين للشعائر الدينية المليون ونصف المليون شخص تقريبا.
فضاءات جديدة
الامين العام للعتبة الكاظمية فاضل الانباري بين ان الروضة الكاظمية تحتاج الى فتح فضاءات ومسقفات جديدة، لاغراض التوسع بمساحة الصحن الكاظمي ، لكن هذا المشروع بحاجة الى استملاك عدد من الدور السكنية والمحال المحيطة بالضريح ويتطلب مخصصات مالية كبيرة ومخططات تنسجم مع العمارة الاسلامية القديمة الموجودة حاليا، وقد بدأ العمل بتوسيع صحن الشهيد الاول محمد باقر الصدر الذي تبلغ مساحته سبعة آلاف متر مربع بطابقين، وهو اول صحن في العراق دخلت فيه النقوش الاسلامية الحديثة التي تمثل صور النباتات وتشابكها مع النقوش الهندسية القديمة واستخدم فيها الآجر المعرق، وهذا الحجر لم يكن يستخدم في السابق بالعتبات المقدسة وحتى في الكاظمية، وقد دللت الرموز الهندسية واللمسات الفنية المستخدمة على الأزمنة والفترات التاريخية التي وجد فيها الضريح الشريف ، واشار الانباري الى ضرورة ان تكون هناك دراسة شاملة ليأخذ هذا المكان رونق العمارة الاسلامية ، لافتا الى توسع مساحة ضريح الامام الكاظم من ألفين وخمسمئة الى ستة آلاف متر مربع.
تحفة فنية
يقول الانباري: ان هذا الضريح من الاماكن المميزة في بغداد، وهو واجهة مهمة ومقدسة للمسلمين وللمؤمنين ، فالاهتمام بعملية تطويره يعود بفائدة اقتصادية كبيرة بسبب توافد الزائرين اليه من شتى انحاء العالم ، كما ان قدسية الضريح والائمة (عليهم السلام) لها مكانتها الروحية في قلوب المسلمين مما يحتم ان تكون هذه الصروح الدينية بمستوى عال من الرقي ونوع الخدمات المقدمة للزائرين والسواح .
وتابع امين الروضة الكاظمية قائلا: ان اول مشروع بدأنا به هو اعادة توسيع داخل الحرم الشريف، اذ كانت الدعامات القريبة من قبر الامامين (عليهما السلام ) تعيق حركة الزوار، وبتوجيه من سماحة المرجع الديني السيد اسماعيل الصدر وبمشاورة مع الدكتور السيد علي الشهرستاني تم الاتفاق على رفع هذه الدعامات القريبة من المرقد المقدس لتحقيق انسيابية حركة الزوار، بعد ذلك بدأنا بتذهيب قبة الامام الجواد (عليه السلام) بعد ان بقيت هذه القبة اربع سنوات معرضة لتقلبات الطقس فحدثت بها تشققات صعبت مع عملية صيانتها، لكن المؤمنين من اصحاب الخبرة استطاعوا ان يتخطوا هذه المعضلة الصعبة، ثم بدأت عملية تذهيب قبة الامام موسى الكاظم (عليه السلام) وبعدها المآذن الصغيرة الاربع، وحاليا نحن في مرحلة تذهيب المنائرالكبيرة والأواوين الاربعة ، مشيرا الى وجود مشروع تسقيف جانبي لجامع الجوادين، وهو تحفة فنية من تحف بغداد والعالم الاسلامي، هذا الجامع عمره 504 سنوات ، ومازال العمل يجري فيه منذ سبع سنوات .
سقف زمني
وعن السقف الزمني للانتهاء من اعمال التوسعة في الصحن الكاظمي بين الانباري صعوبة معرفة حجم الاضرار عند بدء اعمال الترميم ، اذ قد تظهر مفاجآت يصعب التكهن بها في موقع العمل ، فقد وجدنا ترميمات قديمة من سبعة طوابق، ونحو 70 سنتيمترا من المخلفات، حيث رفعنا اكثر من 800 طن من الانقاض من فوق الجامع ،وعرضنا الامر على المختصين بالعمارة الاسلامية ،واشاروا الى ان ترفع هذه المخلفات بشكل مراحل، وهنا توقف السقف الزمني للاعمار،لاننا نتعامل مع تحفة اثرية ومعلم ديني نادر، وقد دامت عملية رفع الانقاض لفترة طويلة حتى لاتتأثر الاعمدة والسقوف وتتعرض الى تخريب غير متعمد يغير معالم المكان المقدس، وبعد عناء وبحث وتقص، وجدنا معماريا اجنبيا مختصا بصيانة السقوف الأثرية المقدسة لغرض البدء بعملية الصيانة والاعمار لهذا الجامع، ولذلك لم نخضع للسقف الزمني في عملية اعمار الروضة الكاظمية لانه خارج ارادتنا بسبب ظروف العمل.
هويات دخول
ابو اسراء الكاظمي احد الزائرين في مدينة الكاظمية اشار الى حجم الخراب الذي لحق بالعتبة الكاظمية في زمن النظام السابق والمضايقات التي كان يقوم بها البعثيون في مضايقة الزوار، لكن حرمة الاماكن المقدسة وكرامات اصحابها ظلتا باقيتين على مدى آلاف السنين، وهاهي الروضة الكاظمية تظهر ببنائها الجديد وزخرفتها وقبابها الذهبية ، وطالب الكاظمي القائمين على ادارة الروضة الكاظمية ان يمنحوا اهل الكاظمية القدامى وهم معروفون لديهم " هويات دخول " خاصة، دون المرور بعمليات التفتيش التي تصعب على الاهالي الدخول والخروج لابسط الامور، لاسيما في ايام الخميس والجمعة او في ذكرى استشهاد الامام، فبعض العوائل لديهم كبار سن لايقوون على الوقوف او الانتظار لفترات طويلة .
مطعم الروضة
الكاتب والاعلامي في العتبة الكاظمية جعفر لبجة اكد ان الروضة الكاظمية تقدم في مضيفها العام وجبة غداء لزوار الامامين ممن حلوا ضيوفا مكرمين في المكان الطاهر ، وبعد صلاة الظهر يسلم الزائر الراغب بالاكل ورقة لدخول مطعم المضيف، حيث تقدم اشهى الاكلات مع الفاكهة ،وهي من خيرات الله سبحانه وتعالى وبركة الامامين الجوادين، ويقدم المطعم خدماته للزائرين والسواح من العرب والاجانب من دون اي مقابل وكجزء من واجب الضيافة والكرم التي دأب عليها آل البيت (عليهم السلام) .
متحف الايوان
الحاج ابو عباس زائر قدم من محافظة ميسان قال : انا لم ازر مرقد الامام الكاظم(عليه السلام) منذ العام 2002، لكنني دهشت حينما شاهدت مدى الاعمار والتوسع الكبير في الروضة الكاظمية وطريقة التنظيم واستقبال الزائرين، مبينا ان الروضة الكاظمية باحسن حال مما مضى، وهذا دليل الاهتمام من قبل القائمين على هذا المكان المقدس الذي يمثل واجهة مهمة من واجهات السياحة العالمية، خاصة للمسلمين في العالم ، وتمنى ابو عباس أن يبنى متحف داخل الايوان للتحف المهمة التي يرجع تاريخها الى مئات السنين، وهي تمثل هدايا لمولوك ورؤساء واغنياء تبرعوا بها للحضرة الكاظمية، فضلا عن بعض المقتنيات الخاصة بالعلماء والسادة من المراجع ممن ترجع انسابهم الى ال البيت الاطهار ، فوجود المتحف في الروضة الكاظمية امر ضروري جدا لتعريف الاجيال اللاحقة بتاريخ ائمة المسلمين وقصصهم، وهذا افضل من ان تبقى مخبأة في صناديق ولايعرف بامرها الا بعض الاشخاص المعدودين .
الصباح





Google


Privacy Policy