مصدر: BP تستعد لتوقيع عقد تطوير حقل كركوك مطلع أيلول المقبل برغم حساسية الموضوع
اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد


مصدر: BP تستعد لتوقيع عقد تطوير حقل كركوك مطلع أيلول المقبل برغم حساسية الموضوع


29-08-2013 | (صوت العراق) - أضف تعليق - المدى برس/ بغداد

كشف مصدر صناعي "مطلع"، اليوم الخميس، عن رغبة شركة النفط البريطانية برتش بتروليوم BP، توقع عقد تطوير حقل كركوك النفطي شمالي العراق، مطلع أيلول المقبل برغم الحساسيات التي يثيرها ذلك مع إقليم كردستان، مبيناً أن الشركة تتوقع أن تنفق في البداية نحو مئة مليون دولار لإيقاف "التدني" بمعدات إنتاج الحقل.

ونقلت وكالة رويترز REUTERS للأنباء، في خبر أوردته، اليوم، واطلعت عليه (المدى برس)، عن "مصدر صناعي مطلع ومقرب من المفاوضات"، لم تكشف هويته، قوله إن "برتش بتروليوم BP تأمل توقيع عقد إحياء وتطوير حقل كركوك النفطي، شمالي العراق، مع بداية أيلول 2013"، عاداً أن من "شأن ذلك التحرك أن يثير حفيظة إقليم كردستان وتفجير أزمة سياسية جديدة مع الحكومة الاتحادية لوقوع المشروع في منطقة حساسة ضمن الحدود المتنازع عليها بين الطرفين".

ورأت الوكالة، أنه إذا ما وقع هذا الاتفاق فأنه سيمهد الطريق أمام الشركة البريطانية العملاقة التي تتواجد أصلاً في حقل الرميلة الذي يعتبر من أكبر حقول النفط المنتجة جنوبي العراق، أن تتفاوض للوصول إلى احتياطي ضخم جداً شمالي البلاد أيضاً"، مشيراً إلى أن "بغداد عندها ستحصل على شريك ذو خبرة وموثوق به، للمساعدة في معالجة تدني الإنتاج في حقل كركوك".

وأضاف المصدر، بحسب رويترز، أن "العقد سيكون بمثابة اتفاق أولي أمده 18 شهراً لتقديم الإسناد الذي سيوفر فرصة لشركة BP للتفاوض على عقد تطوير لمدة أطول"، مبيناً أن "الشركة البريطانية ستعمل ضمن الجانب الذي يقع تحت سيطرة حكومة بغداد من الحقل، في مواقع بابا وافانا الجيولوجية، إما الموقع الجيولوجي الثالث، وهو خورمالا، فإنه يقع ضمن حدود إقليم كردستان".

وأوضح المصدر الصناعي المقرب من المفاوضات بين العراق والشركة البريطانية، وفقاُ للوكالة، فان "BP تتوقع أن تتفاوض على شروط تجارية أفضل في العقد الخاص بحقل كركوك"، لافتاً إلى أنها "تنوي في البداية انفاق نحو 100 مليون دولار كخطوة أولى للمساعدة على ايقاف حالة التدني بمعدات الإنتاج في الحقل، وأن تجري مسح للحصول على فكرة واضحة عنه".

واستناداً إلى مصدر نفطي عراقي، ذكرت الوكالة، أن "بغداد تأمل أن توقع شركة برتش بتروليوم في النهاية عقد خدمة فنية لحقل كركوك مشابه لذلك الخاص بحقل الرميلة".

وكانت شركة النفط البريطانية، برتش بتروليوم BP، قد توصلت إلى اتفاقية مبدئية مع بغداد لتطوير حقل كركوك النفطي العملاق، الذي يعاني من التقادم وتدني معدلات الإنتاج.

وكان وزير الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كوردستان اشتي هورامي، حذر في(الـ30 من حزيران 2013)، شركة برتش بتروليوم من مغبة "وضع نفسها بخط المواجهة" في الخلاف بين بغداد وأربيل إذا ما شرعت بخططها لتطوير حقل النفط المتواجد في الأراضي المتنازع عليها، مطالبا إياها بعدم السماح "لنفسها بأن تستغل من آخرين لأغراض سياسية"، بحسب ما نقلت صحيفة الفاينانشيل تايمز البريطانية، واطلعت عليه (المدى برس) في حينه.

وكان وزير النفط العراقي، عبد الكريم لعيبي، أكد في تصريحات صحافية أدلى بها، في (الـ18 من كانون الثاني 2013)، وجود اتفاق مبدئي مع شركة BP البريطانية لتطوير حقل نفط كركوك الشمالي الذي يعاني من انخفاض كبير بمعدلات إنتاجه النفطي،في حين هاجم محافظ كركوك، في الـ(22 من كانون الثاني 2013)، وزارة النفط العراقية بشان قرب اتفاقها مع شركة BP لتطوير حقل كركوك النفطي ووصف هذا التوجه بأنه "غير دستوري وغير قانوني"، مؤكداً "عدم رضاه عنه".


وتقع الحقول الشمالية لكركوك ضمن ما يعرف بالمناطق المتنازع عليها التي تنتظر منذ العام 2005 اتفاقا بين بغداد وأربيل للبت بتبعيتها من أجل المباشرة باستثمار الثروات الطبيعة التي تحويها ومنها النفط.

ويعد حقل كركوك النفطي احد اقدم الحقول النفطية في العراق، ويعود تاريخه إلى العام 1927.

كما أبدى إقليم كردستان، في (الـ19 من كانون الثاني 2013)، رفضه التام للخطة التي أعلنتها بغداد للتعاقد مع شركة بريتش بتروليوم لاستثمار حقول كركوك، مشددة على أن ذلك يحتاج موافقة الإقليم باعتبار حقول كركوك ضمن مناطق النزاع.

عدت حكومة إقليم كوردستان ذلك الإعلان بأنه "محاولة مزعومة للسماح لشركة BP لإصلاح وتطوير بعض الحقول في كركوك في خطة غير شرعية وغير دستورية لاستثمار تلك الحقول بدون استشارة اطراف أخرى في النزاع والحصول على موافقاتهم.



صحيفة صوت العراق ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.



Google


Privacy Policy