الحكومة العراقية تنفي إنها طلبت من الأسد تقديم الاستقالة
اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد


الحكومة العراقية تنفي إنها طلبت من الأسد تقديم الاستقالة


21-09-2011 | (صوت العراق) - أضف تعليق - (آكانيوز)- نفى المستشار الإعلامي في الحكومة العراقية، الأربعاء، ما تناقلته وسائل الإعلام الأميركية عن طلب رئيس الحكومة في رسالة خطية من رئيس السوري بشار الأسد الاستقالة.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز، عن علي الموسوي قوله أن "الحكومة العراقية طلبت عبر رسالة نصية سلمت إلى بشار الأسد الاستقالة تلبية لمطالب المحتجين".

وبين الموسوي حسب الصحيفة ان "الشعب السوري يجب أن يكون أكثر حرية والحق في التجربة الديمقراطية"، مشيرا الى ان "الحكومة العراقية ضد حكم الحزب الواحد والديكتاتورية التي لا تسمح بحرية التعبير".

وأكد ان "سوريا مهددة بخطر الوقوع في صراع طائفي على غرار تلك التي اجتاحت العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بنظام صدام حسين عام 2003".

بينما نفى الموسوي في تصريح لوكالة كردستان للأنباء(آكانيوز) إرسال طلبا من الحكومة العراقية الى رئيس الحكومة السورية بشار الأسد يدعو فيه الأخير تقيم استقالته تلبية لمطالب المحتجين.

وأضاف أن" العراق يدعو سوريا إلى إجراء إصلاحات سياسية وتعديل على الدستور العراقي وهو لم يطلب تنحي الأسد أو استقالته على الإطلاق".

وأوضح ان "التصريحات التي نقلت في وسائل الإعلام الأميركية مفبركة وغير دقيقة على الإطلاق"، مشددا على ان "موقف العراق من التغيير في سوريا واضح".

ويرى محللون سياسيون ان موقف العراق الايجابي من النظام السوري أتى على خلفية ضغوطات مارستها طهران على حكومة بغداد لتأمين استمرار دعم حزب الله.

وتعاني سوريا من اضطرابات أمنية في المحافظات البعيدة عن دمشق مثل دير الزور ودرعا والبوكمال القريبة من الحدود العراقية فيما تشهد العاصمة دمشق استقرارا أمنيا.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت عن دعمها لنظام الأسد وهو موقف مشابه لحكومة إيران وحزب الله.

وتواجه سوريا حصاراً دولياً، إذ فرض المجتمع الدولي عقوبات قاسية عليها.

من: جعفر الونان، تح: مريم باسل





Google


Privacy Policy