قناة البغدادية تطرد ضيفاً على الهواء لتهجمه على المرجعية في ستوديو التاسعة
اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد



قناة البغدادية تطرد ضيفاً على الهواء لتهجمه على المرجعية في ستوديو التاسعة


16-12-2012 | (صوت العراق) - أضف تعليق -
في مساء يوم الرابع عشر من كانون الاول 2012 وفي اثناء حلقة برنامج ستوديو التاسعة من قناة البغدادية الفضائية والي خصص الجزء الاول منه عن مناقشة دور الرجعيات الدينية في العراق ، تهجم ضيف البرنامج من لندن الكاتب نبيل الحيدري على المرجعيات معتبراً انها السبب في مجيء السياسيين الفاسدين ، وانها تساهم في هدر المال العام مما دفع بمعد ومقدم البرنامج الزميل أنور الحمداني الى مقاطعته ورده عدة مرات انتهت بطرد الحمداني للحيدري من البرنامج لعدم التزامه بأذب الحوار والتجاوز على المرجعية الدنيية ، ووجه الحمداني بعدها رسالة الى جميع السياسيين يحذرهم من المس بثوابت المجتمع العراقي في تصريحاتهم التي يدعون انها وجهات نظر شخصية قائلاً ان المرجعية خط احمر وهي صمام الامان للمجتمع العراقي ولا يسمح بالتجاوز عليها ابداً .

ونشطت فضائية البغدادية ة التي يملكها رجل ألاعمال العراقي عون حسين الخشلوك مؤخراً, في بث برامج مثيرة يقدمها الإعلامي أنور الحمداني تركز على فضح ملفات الفساد في العراق بالوثائق ابرزها البرنامج اليومي ستوديو التاسعة .

وأتاح البرنامج لعدد كبير من السياسيين المتخاصمين إظهار وثائق سوء إدارة وملفات فساد, من أبرزها قضية البنك المركزي وصفقة السلاح الروسي اللتان اتهم بالتورط فيهما سياسيون وبرلمانيون كبار منهم علي الدباغ الناطق الرسمي بأسم الحكومة والذي استقال بسبب دوره في الصفقة خاصة بعد ظهوره المرتبك في برنامج ستوديو التاسعة بالبغدادية مع الاعلامي أنور الحمداني ، وماتبعها من ردود فعل انتهت بتجميد عمله ثم استقالته وقبول رئيس الحكومة نوري المالكي للاستقالة ، كما كانت اجابات النائب عن دولة القانو عزت الشابندر في هذا البرنامج والاجوبة التي قدمها فيه السبب المباشر في استدعائه من لجنة النزاهة البرلمانية في مجلس النواب والتي تحقق في شبهات الفساد في الاسلحة الروسية .

ويحظى برنامج ستوديو التاسعة بنسبة مشاهدة عالية في العراق ، ويظهر فيه الاعلامي أنور الحمداني بشخصية مغايرة لما عرف عنه في البرنامج التي قدمها في طوال سنوات عمله التلفزيوني ، فهناك من رأى بأسلوبه بأن كأسلوب المحققين القضائيين مع الضيوف ، فيما وصفه احد السياسيين والنواب الفاعلين في ائتلاف دولة القانون بأن الحمداني هو مهداوي التلفزيوني وان برنامجه هو محكمة تلفزيونية مباشرة للنواب والمسؤولين كما كانت محكمة العقيد فاضل عباس المهداوي بعد ثورة 14 تموز 1958 من جهة أخرى, أعلنت وزارة الداخلية العراقية, أنها نفذت قرارا قضائيا ينص على إغلاق مكاتب فضائية "البغدادية" المستقلة التي تبث برامجها من القاهرة.

وأوضحت الوزارة في بيان نشر على موقعها الالكتروني, أن القرار صدر "على خلفية مخالفة قناة البغدادية الفضائية ضوابط البث والإرسال وعدم توقيعها لائحة السلوك الإعلامي وعدم دفعها تكاليف ورسوم البث والإرسال الخارجي".

وطالبت القناة "بتسوية أمور عملها الفني والقانوني والمالي مع هيئة الإعلام والاتصالات التي هي الجهة المسؤولة الوحيدة في العراق عن عمل الفضائيات لمعاودة ممارسة نشاطها الاعلامي".

في المقابل, نفت "البغدادية" في بيان هذه الادعاءات, لافتة إلى أنها "من أوائل القنوات العراقية التي وقعت على ضوابط السلوك الإعلامي وليس في ذمتها أية مستحقات مالية لهيئة الاعلام والاتصالات التي نطالبها بإبراز أي كتاب رسمي موجه من قبلها إلى البغدادية بخصوص المستحقات المتأخرة".

وذكرت القناة أن قوة عسكرية طوقت مكتبها في بغداد ووكالة "البغدادية نيوز" وأمرت موظفيه بإخلائه.

مرفق الرابط






Google


Privacy Policy