رافع العيساوي: المطلك اول من اطلق لقب الدكتاتور على المالكي ومن ثم عاد لمغازلته
اخبار العراق | اضغط هنا للمزيد


رافع العيساوي: المطلك اول من اطلق لقب الدكتاتور على المالكي ومن ثم عاد لمغازلته


17-03-2013 | (صوت العراق) - أضف تعليق - بغداد - البغدادية نيوز

اكد وزير المالية المستقيل رافع العيساوي ان نائب رئيس الورزاء صالح المطلك اول من اطلق لقب الدكتاتور على المالكي ومن ثم عاد لمغازلته، داعيا المطلك الى الخروج من الحكومة لأنه لم يعد يمتلك مكانا فيها، داعيا اياه الى العودة للمعارضة التي سيجد فيها متسعاً للمصارحة مع نفسه.

وقال العيساوي خلال استضافته في برنامج ستوديو الساعة التاسعة الذي تعرضه قناة البغدادية ويقدمه الزميل انور الحمداني انني لا امتلك خصومة مع المالكي سوى خصومة التبعية التي رفضتها فضلا عن كوننا امام محاولة لتحطيم الدولة العراقية من خلال ربطها بالحكومة مصيريا كما ان السلطة استهدفت العرب السنة وحاولت صف الشارع الشيعي الى جانب المالكي.

وبين ان "المسلسل الإقصائي بدأ بالدليمي ومن ثم الدايني والهاشمي وغيرهم حتى وصل الي على الرغم من تحرير الجنرال الامريكي اوديرنو رسالة وجهها للمالكي ابدى فيها براءتي من وجود علاقة مع الارهاب بعد اتهامه اياي الا انه ولشديد الاسف فان القيادات الارهابية لا تزال تستهدف الابرياء وتخدع المالكي".

واتهم العيساوي رئيس الوزراء نوري المالكي بإستهداف كل من يقترب من كرسيه وليس على اساس طائفي، مبينا اننا "بذلنا اقصى ما نستطيع لتثبيت مبدأ الشراكة والمصالحة ونبذ الاجتثاث على اساس طائفي الا ان سياسات الحاكم بدأت تنحرف خلال هذه الفترة بشكل كبير".

واوضح ان "القوات الامنية التابعة للمالكي اعتقلت ضابطين من اللواء 54 وعذبوا للإعتراف علي الا انها لم تتوصل لشيء، وان اطلاق سراح الضابطين دليل على براءتي وتثبيت لأكذوبة المالكي"، وتساءل "اين كان المالكي عن ملفات الفساد عندما كنت في الوزارة؟".

واردف ان "المنح الدراسية وزعت على جميع المحافظات ولم اعزف على وتر الطائفية خلال فترة تولي الوزراة الا ان الحسابات الختامية متشابكة ولا يوجد لها حل ولم اتجاوز على المال العام وهذا سبب استهدافي اذ انني اعترضت على صفقة اجهزة المتفجرات ويبدو انني لامست رؤوساً كبيرة اطاحت بي".

واشار الى ان "من يملك ملفات الصرف هو ديوان الرقابة المالية وهو المخول بكشفها ،كاشفا انني" سلمت رئيس الوزراء صورة لرجل دخل لوزارة المالية وحاول سرقة 7 مليار دولار والرجل اسمه محمد وكان في حسابه بمصرف الرشيد 500 دولار فقط في حين كان يعتزم سحب 7 مليارات دولار من البنك المركزي والملف كله بيد المالكي".

وتابع "لا امتلك عقودا لهيأة الحج او الوقف السني والكلام عن البنوك خاصتي كلام فارغ كما انني"مستعد لتدقيق اية ورقة تحمل توقيعي واتحمل كافة تبعاتها".



صحيفة صوت العراق ترحب بتعليقات القراء، وترجو من المشاركين التحلي بالموضوعية بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.



Google


Privacy Policy