ذكرى استشهاد البطلة ليلى قاسم ورفاقها الابطال

(صوت العراق) - 13-05-2013 | www.sotaliraq.com

الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي

في مثل هذه أاليوم قبل 39 عاما ارتكب النظام الدكتاتوري الدموي السابق جريمة إعدام المناضلة البطلة ليلى قاسم بعد أن خان وعوده وعهوده والتزاماته حسب بنود اتفاقية 11 آذار 1970 وبعد أن شن حربا جديدة ضد الشعب الكردي في 11 آذار 1974.
ولدت المناضلة ليلى قاسم في قرية بانميل التابعة لقضاء خانقين في العام 1952 وترعرعت في كنف عائلة فيليه. وبعد أن أكملت دراستها الإعدادية بنجاح تم عام 1972 قبولها في قسم الاجتماع في كلية ألآداب في جامعة بغداد.
اتسمت الشهيدة بالإيمان بأفكارها وقوة إرادتها وصمودها البطولي، وصعدت إلى منصة الإعدام بكل رباطة جأش وتحدي غير آبهة بالموت في سبيل شعبها ووطنها ومبادئها.
أنهى النظام الغادر حياة الشهيدة ليلى قاسم حسن يوم 13/5/1974 في سجن أبو غريب وهي ما زالت في ريعان الشباب ولا يتجاوز عمرها الـ 22 ربيعا. كما انهى حياة كوكبة من رفاقها من بينهم جواد مراد هماوندي ونريمان فؤاد وآزاد سليمان وحسن حمه رشيد ومحمد حيدر وغيرهم.
كانت المناضلة ليلى قاسم أول امرأة يتم إعدامها في العراق لأسباب سياسية، فضربت بذلك مثالا رائعا بالتضحية والشجاعة وإلاقدام والقوة التي تتمتع بها المرأة الكوردية ألفيلية في أصعب الظروف.
ألف رحمة وألف تحية إجلال وإكبار على الروح الطاهرة للشهيدة البطلة ليلى قاسم والبطل جواد مراد هماوندي وبقية رفاقها الابطال وعلى أرواح جميع شهداء الكورد ألفيلية وشهداء العراق وكوردستان.
الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي
13/5/2013