ألى وزير ألدفاع ألعراقي ألسيد خالد ألعبيدي ،،،، نطالب بالحقيقة  

ألى وزير ألدفاع ألعراقي ألسيد خالد ألعبيدي ،،،، نطالب بالحقيقة  
ان الاحداث المتعاقبة في العراق ومنها مسألة الدواعش تجعلنا نتوقف عندها مراراً لعدم وضوح الصورة الحقيقية لها محاولين ان نجد الخيوط الرئيسية وقبول ما يتم نشره في وسائل الاعلام .
فمسألة تحرير منطقة ما لايمكن ان تمر مرور الكرام ونتحول الى منطقة اخرى وكأن شيئاً لم يحدث سابقاً ولا تتم الاشارة بصورة واضحة الى عدد القتلى من الدواعش المجرمين ولا حتى الاشارة الى الملثمين الدواعش من اهالي المنطقة نفسها ويدخلون بيوتهم معززين مكرمين وينتظرون فرصة اخرى ليخرجوا بها ملثمين ودواعش قذرين .
بالاضافة الى طلعات الطيران ومنها الستة وسبعون طلعة الاخيرة حيث اكدت القيادة المركزية الامريكية اليوم السبت تنفيذ التحالف ستة وسبعون غارة جوية منذ تموز الحالي ، وهذه الطلعات الجوية التي تنفذها قوات التحالف وهي كثيرة لاندري الى الان اين تنفذ وما هي الخسائر فنحن نسمع بها دون ذكر الاماكن التي ضربت ولو كانت بهذا الشكل وعدد الطلعات لكانت خسائر الدواعش ان لم يكن بالمئات لكانت بالالاف فهذه الطائرات تفرغ حمولتها على ماذا ؟؟؟؟ .

لقد اعلنتم سيادتكم اليوم ( ألسبت ) أن عمليات تحرير الانبار تجري بنسقها المرسوم وطبقاً للتوقيتات المحددة واشرتم إلى أن تنظيم داعش بات مشلول الحركة داخل محافظة الانبار بعد إحكام الطوق عليه من قبل القوات الأمنية ، ان العمليات تجري بنسقها المرسوم فهذا جيد ونأمل ان تتحرر من دنس الدواعش المجرمين العرب والاجانب والملثمين من العراقيين المجرمين من بقايا النظام الصدامي العفن ، وإن التنظيم الاجرامي بات مشلولاً وهذا يعني ان هؤلاء لايمكن ان يخرجوا سالمين منها لأنكم ذكرتم احكام الطوق على المحافظة فهل ستتكرر احداث تكريت بعد تحريرها ولا نعرف عدد القتلى منهم وعدد الاسرى والملثمون الدواعش من اهل المنطقة ومصيرهم ومن هم .
ان الملثمين الدواعش معروفين لأهالي المنطقة وخاصة رؤساء العشائر ويجب ان يحاسبوا على ما اقترفوه بحق الشعب العراقي بل ومحاسبة من يتسترعليهم ولايمكن السكوت على هذا الامر ، ان سيادتكم وزيراً للدفاع وعليكم تقع المسؤولية الكاملة للحفاظ على هذا الوطن من الدواعش والملثمين من العراقيين المجرمين ولانريد ان يتم التغاضي عن اي مجرم وقاتل يريد خراب العراق وقتل العراقيين مهما كانت انتماءاتهم القومية والمذهبية فسيادتكم وزيراً للعراقيين جميعهم والعراق امانة في اعناقكم .
يجب ان تكون الصورة واضحة امام الرأي العام العراقي ونطالبكم بالتفاصيل الكاملة لا ان تمر مرور الكرام كما حدث سابقاً لتتم كتابتها للأجيال القادمة ليعرفوا من كان يحافظ على العراق ومن كان يخربها ولانريد ان تتكرر مقولة ان التاريخ يكتبه الاقوياء بل يجب ان تكون التاريخ يكتبه الشرفاء ومحبي الوطن ،،،، العراق ،،،،،

بقلم
جلال باقر 
‎2015-‎07-‎25

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close