5 أشخاص قد يكونون السبب في تدمير الحياة الزوجية!

تحدث العديد من المشكلات بين الأزواج بعضها من فعل الـزوجين وبعضها من يد الأحرين وفي العديد من العلاقات الزوجية قد لا تكون الزوجة أو الزوج المسؤولين المباشرين عن نهاية علاقتهما وانفصالهما عن بعضهما، فمن الممكن أن يكون أحد أفراد العائلة هو السبب الحقيقي وراء قرار الطلاق.

وتعد الخيانة الزوجية، أو الاختلاف بين الزوجين في أمور عدة، الأسبابَ الرئيسية للانفصال، في المقابل قد يقرر الزوجان الطلاق لأسباب مغايرة تمامًا لما ذكر آنفًا.

ومن هذا المنطلق، قررت مجموعة من علماء النفس البحث عن الأسباب الأخرى التي قد تؤدي للطلاق، والتي لا يمكن توقعها.

وأثبت العلماء أن هناك خمسة أشخاص من الدائرة المقربة للأزواج قد يكونون السبب في تدمير الحياة الزوجية لذويهم مهما كانت سعيدة.

1.الحماة:
يعلم الجميع أن الحماة عادة ما تكون سببًا في إثارة بعض المشاكل في العلاقات الزوجية، إلا أنه لا أحد يتوقع أنها قد تسهم في انفصال الزوجين عن بعضهما البعض.

عادة ما تغار الحماة على ابنها، وتشعر أن الزوجة تسرقه منها وتنافسها على حبه، مما يدفعها لإثارة المشاكل بينهما.

في المقابل، يجب على الحماة بناء علاقة طيبة وودية مع زوجة ابنها، وفي الوقت نفسه، يجب على الزوجة أن تحسن معاملة حماتها.

2. الأم:
عمومًا، لا يوجد من هو أقرب من والدتكِ إليكِ، إلا أنها قد تكون أحيانًا سببًا في خلافاتك مع زوجك، ففي بعض الأحيان تكون الأم قريبة جدًا وتبادر إلى إظهار الكثير من الاهتمام بابنتها. وبالتالي قد يعتبر الزوج تصرفات حماته ناجمة عن موقف سلبي تجاهه.

وفي هذا الإطار، ينصح الخبراء والأطباء النفسيون بتجنب مناقشة المشاكل والعلاقات الزوجية مع الأم، لما في ذلك من سلبيات.

بالإضافة إلى ذلك، يوصي الأطباء النفسيون بحل الخلافات الزوجية مهما كانت بسيطة دون اللجوء لنصيحة أي طرف ثالث.

3. الأطفال:
لقد أشارت بعض الدراسات إلى أن المشاكل الزوجية تتضخم في السنة الأولى بعد ولادة الأطفال، مما قد يؤدي في معظم الحالات إلى الطلاق.

ويرجع ذلك لعدة أسباب، على غرار غيرة الأب من اهتمام زوجته المبالغ فيه بالطفل وإهمالها له، بالإضافة إلى ذلك يفتقر الزوجان للاستعداد النفسي الكافي لاستقبال مولود جديد داخل العائلة؛ إذ يمكن أن تتفاقم المشاكل حول طرق تربيته والعناية به، علاوة على كل ذلك، قد تواجه الزوجين مشاكل مادية بعد ولادة الأطفال، مما يتسبب في نشوب العديد من الشجارات بينهما.

4. صديق أو صديقة:
قد تتدمر العلاقة الزوجية بسبب وجود صديق أو صديقة مقربة في حياتك، تستأثر بوقتك وتقف حاجزًا أمام تطوير علاقتك بزوجك.
من المهم أن تُحدِّدي أولوياتك وتخصصي وقتًا كافيًا للاهتمام بزوجك، وفي الوقت نفسه حاولي أن تجدي وقت فراغ تقضينه مع أصدقائك.

5. زملاء العمل:
تقضي العديد من النساء أغلب أوقاتهن خارج المنزل، حيث يعملن يوميًا لأكثر من ثماني ساعات.
وفي بعض الأحيان، قد تتجاوز علاقتك بزملائك في العمل النطاقَ الرسمي للعلاقة، وفي حال لاحظ زوجك هذه السلوكيات قد تثور حفيظته وتنشب بينكما العديد من النزاعات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close