رصاص المعارك تترجمه الانتخابات: الحشد الشعبي.. قدّم في الجبهات وأخرى في السياسة

مع اقتراب الحرب ضد تنظيم “داعش” من نهايتها إذ تحاصر قوات الجيش العراقي آخر معاقل المتطرفين في الموصل، تستعد الفصائل الشيعية المنضوية في مؤسسة “الحشد الشعبي” لبحث مستقبلها، وهذه المرة سيكون دورها في السياسة.

الأسبوع الماضي قال قيس الخزعلي زعيم “عصائب أهل الحق” القوة الشيعية المسلحة إن “الحشد الشعبي مثلما كان حاضرا في جبهات القتال سيكون حاضرا أيضا في السياسة، ومثلما انتصرنا على داعش في القتال سننتصر على الفساد والبطالة، لان الحشد الشعبي باق وسيبقى، لأنه حشد الله”.

قوات “الحشد الشعبي” التي اكتسبت شعبية كبيرة بين السكان الشيعة، وتمكنت من فرض نفوذها على مناطق جغرافية واسعة يسعى قادتها اليوم لاستثمار هذه العوامل من اجل المشاركة في الانتخابات المقبلة، وتطمح لاستثمار السخط الشعبي على الأحزاب الشيعية التقليدية من اجل الحصول على مناصب سياسية، ولكن تكتيكات السياسة تختلف كثيرا عن تكتيكات الحرب.

مصادر سياسية قالت لـ “نقاش” ان قادة الفصائل الشيعية عقدوا خلال الأيام القليلة الماضية اجتماعات سرية لمناقشة مستقبل “الحشد الشعبي” للمشاركة بالانتخابات المقبلة في قائمة انتخابية واحدة للحصول على اكبر عدد من اصوات الناخبين، ولكن الأمور لم تكن بهذه البساطة.

وطبقا للمصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لحساسية الموضوع فان إيران التي تدعم قوات “الحشد الشعبي نصحت قادة الفصائل بالتوحد في قائمة انتخابية واحدة، ولكن هذه النصيحة اصطدمت بعقبات سياسية وقانونية معقدة.

رفضت قوات “سرايا السلام” التابعة الى رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ذلك، واختارت المشاركة في قائمة خاصة بها ضمن مشروع سياسي جديد يسعى للتقارب مع الحركات المدنية والعلمانية التي تقود التظاهرات المناهضة للحكومة العراقية منذ اشهر، وساهم التحالف بين المدنيين مع مئات الآلاف من اتباع التيار الصدري في زيادة الضغط على الحكومة وأصبحت التظاهرات أقوى من أي وقت مضى.

و الشيء نفسه حصل للفصائل المسلحة التابعة الى “المجلس الأعلى الإسلامي” بزعامة عمار الحكيم، وهي “سرايا عاشوراء”، “سرايا أنصار العقيدة”، “لواء المنتظر”، و”سرايا الجهاد والبناء” التي اختارت الدخول في قائمة خاصة بها لدعم فصيلها السياسي ائتلاف “المواطن”.

وفي شأن الفصائل الشيعية القريبة لإيران والموالية عقائديا للمرشد الايراني علي خامنئي، وهي “عصائب اهل الحق”، “النجباء” “، “كتائب حزب الله”، “رساليون” و”جند الامام”، تقول المصادر انها قررت التحالف مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي القريب من ايران والساعي بقوة للعودة الى الحكم مجددا في الانتخابات المقبلة.

ويحاول المالكي منذ اشهر ترتيب اوضاعه الانتخابية مستغلا القاعدة الجماهيرية والنفوذ السياسي والامني التي يتمتع بها من اجل العودة الى رئاسة الوزراء، واول الخطوات نجاحه من استمالة الفصائل الشيعية الموالية لايران الى جانبه، كما ان الدعم السياسي الايراني للمالكي يمثل احد ابرز العوامل الاساسية لحملته الانتخابية المقبلة.

ولكن المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني صاحب فتوى الجهاد الشهيرة ضد “داعش” والتي اوجدت مئات الآلاف من المتطوعين للقتال فكان له رأي آخر، اذ رفض مشاركة الفصائل الشيعية في السياسة، واغلق ابوابه امام وفود شخصيات شيعية سعت للحصول على موافقته، واكثر من ذلك فان القوات الشيعية التي شكلها السيستاني وهي “فرقة العباس القتالية” أعلنت عدم مشاركتها في العمل السياسي.

ويقول جابر المحمداوي وهو رجل دين مستقل يعمل في تدريس المذهب الشيعي في النجف لـ”نقاش” ان “السيستاني ضد مشاركة الحشد الشعبي في السياسة، كما انه لم يتحمس كثيرا على إقرار الأحزاب الشيعية قانون الحشد في البرلمان ليصبح قوة رسمية، بل كان يسعى إلى إنهاء قوات الحشد وتحويل عناصرها الى وظائف مدنية”.

في 26 تشرين الثاني (نوفمبر) شرّع البرلمان العراقي قانون “الحشد الشعبي” من قبل النواب الشيعة في البرلمان الذي توحدوا معا لإقرار القانون برغم الخلافات الجانبية فيما بينهم، في حين انسحب النواب السنّة وبعض النواب الأكراد من البرلمان، وبهذا اصبح الحشد قوة رسمية الى جانب قوات الجيش والشرطة في تجربة مشابهة تماما لتشكيل “الحرس الثوري الايراني” بعد قيام الثورة الاسلامية في ايران عام 1979.

ولكن قادة الفصائل الشيعية الذي بذلوا جهودا كبيرة لتحويل الحشد الى قوة رسمية، وضعوا أنفسهم في مأزق قانوني لان قانون الاحزاب يمنع على القوات العسكرية المشاركة في الانتخابات.

“مفوضية الانتخابات” أعلنت في بيان رسمي حازم ان “هيئة الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية لها ارتباط أمني بالأجهزة الأمنية، وقانون الأحزاب السياسية رقم (36) لسنة 2015 الذي شرعه البرلمان وصادقت عليه رئاسة الجمهورية يمنع تسجيل أي كيان سياسي له تشكيلات عسكرية”.

ولكن لقادة الحشد رأي آخر فالمقاتلون الذين حاربوا تنظيم “داعش” طيلة الشهور الماضية وحققوا انتصارات على الأرض من حقهم المشاركة في العملية السياسية، كما يقول النائب عن “التحالف الوطني” محمد ناجي احد قادة الحشد.

ناجي يقول لـ “نقاش” ان “الشعبية الجماهيرية الواسعة لقوات الحشد تمنحهم الحق لخوض العملية السياسية ومواجهة الأزمات السياسية والاقتصادية والخدمية كما واجهوا الأزمة الأمنية في محاربة داعش”، ويضيف ان “العديد من قادة الحشد هم سياسيون ونواب ولكنهم تطوعوا للمشاركة في القتال بسبب خطر الإرهابيين، وبعد القضاء على داعش يعودون الى العمل السياسي”.

ولكن الخطر الكامن يكمن في ان الفصائل الشيعية المسلحة التي توحدت معا الجبهات لمحاربة عدو واحد هو “داعش” ليست على انسجام في المواقف السياسية والمرجعية الدينية، وقد يؤدي التنافس للحصول على أصوات الناخبين الى صدامات مسلحة فيما بينها، خصوصا وان مقاتلي هذه الفصائل اصبح لديهم نفوذ داخل الأحياء والمدن المستقرة.

المعارك ضد “داعش” ما زالت مستمرة، والتحالفات السياسية تحتاج الكثير من الوقت، ولكن الشيء المؤكد ان الانتخابات المقبلة في العراق ستكون الأصعب والاخطر في البلاد منذ 2003، اذ ان الصراع السياسي قد يتحول هذه المرة عبر البنادق لا صناديق الاقتراع.

  • علیوی عبد علی

    ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين” فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ و قضل الله المجاهدین علی القاعدین المتقاعسین درجه و اعلموا ان الله بالغ امره و لا یخلف المیعاد فاذا قضی الله امرا کان ذلك مفعولا لقد کذب المتشائمون فلا صراع سياسي عبر البنادق بل عبر صناديق الاقتراع التی هی فیصل الانتخابات القادمه و لیحصص الله الحق و لیرثن الحکم الذین طویلا غلبوا علی امرهم واستضعفوا ظلما و عدوانا من غیر حق و ان غدا لناظره قریب بل و اقرب من القریب فوالله لن ینال العدو الاجنبی الکافر لا منا و لا ذرة من خیرات عراقنا حتی اذا رکب الارعن البعید راسه و هلك نفسه بنفسه

  • سجاد تقي كاظم

    اولا.. قيس الخزعلي وتصريحاته بان الحشد باقي حتى ظهور القائم.. هي ضربة للسستاني ومحاولة لسحب البساط من المرجعية بالنجف

    فالحشد اذا جاء بفتوى من السستاني.. فمن له الحق ان يحل الحشد هو السستاني نفسه وليس الامام القائم الذي سيؤسس جيش المهدي وليس جيش الحدش..

    ثانيا السستاني لم يطلق مصطلح الحشد .. والمالكي اعلن ان الحشد اسسه هو .. وليس السستاني .. ففتوى الكفائي جاءت بعد ايام من فتوى الكفائي للسستاني..

    ثالثا.. على من يكذبون الحشدويين.. اولا .. الحشد موجودين اصلا بالعملية السياسية الفاسدة.. وهم من يحمون المنطقة الخضراء التي يتحصن بها الفاسدين كالخرساني.. وان العصائب وبدر وغيرهم لديهم ممثلين بالعملية السياسية والبرلمان والعامري نفسه كان وزيرا .. والفساد يلاحق هذا النظام السياسي الفاسد

    رابعا.. المالكي يقود اعلى معدلات فساد خلال حكمه.. وزعماء فصائل ولاية الفققيه الايرانية.. تعلن تحالفها مع المالكي.. (فعن اي محاربة للفساد يتحدث هؤلاء)؟؟

    خامسا.. ثم ان ما يطلق عليه حشد هم اصلا جزء من احزاب سياسية وفصائل مسلحة لها .. فالمجلس والدعوة والفضيلة والصدريين لديهم فصائل مسلحة قبل وبعد احداث الموصل.. والفساد اعلى معدلاته .. (فلا يمكن ان يكون فصائل حشد شريفة؟؟ تتبع احزاب سياسية فاسدة متفق بفسادها)؟؟

    لا حل الا تشكيل ثلاث اقاليم.. وتاسيس اقليم ان شاء الله من الفاو لسامراء مع بداية كربلاء النخيب وديالى.. وتاسيس قوة نظامة من ابناء الاقليم يتبعون حكومة الاقاليم وغير منضوين تحت فصائل مسلحة ولا يتبعون زعامات وانظمة اجنبية كنظام ولاية فقيه خامنئي الايراني..

    هذا بعض من فيض

  • سجاد تقي كاظم

    انتخاب شخص كل افتخاره هي (المعارك من قتل وتفجير ودماء).. يراد انتخابه بعملية انتخابية مدنية؟؟ ماذا سوف يقدم للمدنيين؟؟

    ماذا استفدنا من الذين طرحوا انفسهم معارضة لصدام وثوار؟؟ غير الفساد وسوء الخدمات ووضع امني مزري

    ماذا سوف نجني من حشدويين يفخرون بولاءهم لايران وزعيم اجنبي خامنئي .. اي يفتخرون بالخيانة و العمالة.. ويتحالفون مع زعيم افسد نظام بالتاريخ نوري المالكي.. ويعلنون دفاعهم عن المنطقة الخضراء وفسادها كما في جماعة الخرساني التي تسيطر على نقاط حماية مهمة للمنطقة الخضراء..

  • سجاد تقي كاظم

    رصاص المعارك .. بصناديق الاقتراع..

    : الحشد الشعبي.. قدّم في الجبهات.. (بدعم خارجي).. وبالسياسة يريد (المال بما حمل.. بلا شريك.. فيعرض نفسه وحده لا شريك له .. له الفضل وحده.. وله النصر وحده.. والباقي كله خس)..

  • علیوی عبد علی

    ُقلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ.مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ. الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ بلی والله لقد خسئی الوساوسه و کذب المشعوذون الدجالون المحسوبین علی الشیعه زورا و بهتانا و هم الجهلاء بمفاهیم الشیعه فاذا کان الولاء لخامنئي کمرجع شیعی خيانة و عمالة لانه ايرانی اجنبي فیا کتلة الجهل و الغباء لماذا تتشدق اذا بالسید السیستانی فهو ایرانی ایضا؟ و هکذا لغبائك لا تعلم ان المرجعیه الشیعیه منذ الازل کانت و لاتزال و ستظل ابدا خارج المفاهیم القومیه و العنصریه فکان المرجع الاعلی السید محسن الحکیم عربیا عراقیا و مع ذلك کان رحمه الله مرجعا لما یقرب من 150 ملیون شیعی ایرانی و افغانی و هندی و باکستانی و اخرین من شتی القومیات فی کل بقاع العالم اما عملاء امریکا أولِیاءُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخرِجُونَهُم مِنَ النُّورِ اِلَی الظُّلَماتِ سیمحق الله وساوس سوءهم و یجعلهم ابدا فی ظلالهم یعمهون فهون علی نفسك یا هذا و اعلم لیحصحصن الله الحق و لیرثن الحکم الذین استضعفوا طویلا فرای الشعب فی الانتخابت القادمه سیفجع الوساوسه باذن الله

  • سجاد تقي كاظم

    بسم الله تعالى.. ناصر امريكا حليفة الشعوب ناصرة شيعة منطقة العراق التي انقذدتهم من عبودية 1400 سنة..

    الحمد لله على امريكا .. التي انقذتنا من ظلم حكم الظالمين..

    فيحق ان نطلق على السيد بوش (مهدي قرنه).. ففي كل 100 سنة يظهر مهدي.. حتى ظهور المهدي عج.. اخر الزمنان..

    الحمد لله الذي سخر لنا امريكا فانقذتنا من طغيان حكم السنة الذي جثى على قلوبنا لمئات السنين وعجزت عمائم ومشايخ وانصارهم من الشيعة من اسقاط الطاغوت والجبروت لقرون طويلة..

    اما بعد..

    فالى عليوي عبد علي المحترم..

    اولا: عزيزي ارجو ان تفرق بين (التقليد عند الشيعة.. وبين ولاية فقيه).. فانت عندما تتبع مرجعا.. هذا من حقك. .ولكن اتباع نظام سياسي لدولة اجنبية.. هذه تشريع الخيانة باسم المذهب..

    فالمرجعية السستاني لا تطرح ولاية ا لفقيه.. لان ولاية الفقيه ليس من عقيدة الشيعة وليس من باب التقليد الديني المذهبي للعلم فقط..

    ثانيا.. السستاني لم يطرح ولاية دولة اجنبية على العراق.. بينما اتباع ولاية فقيه عملاء يدعون لولاية ايران على العراق.. فهناك فرق كبير بين الاثنين..

    ثالثا.. السستاني فعلا ايراني.. كالخامنئي.. ولكن السستاني ليس زعيم دولة اجنبية.. وليس مسؤولا لدولة اجنبية.. في حين الخامنئي زعيم دولة اجنبية.. ويحكم دولة اجنبية اسمها ايران (اليس كذلك)..

    رابعا.. نؤكد ضرورة قيام او تاسيس دولة كالفتيكان للشيعة بمدينة النجف لترعى شؤون الشيعة بالعالم.. وتفك وصايتها على 25 مليون شيعي بمنطقة العراق.. لياخذ الشيعة دورهم بحكم انفسهم بانفسهم بعيدا عن وصاية العمائم..

    وهذا بعض من فيض..

  • علیوی عبد علی

    بسم الله الذي وسع کرسیه السماوات و الارض لا ضیر فی ان یکون المرجع الدینی رئیس دوله فقد کان رسوالله (ص) مشرعا و سیاسیا و قائدا عسکریا و رئیس دوله و علی سنته مشی الخلفاء الراشدون و لکن اولاد السفاح من ذوات الاعلام و ائمة الکفرابناء الشجرة الخبیثه احفاد اکلة الاکباد اغتصبوا الخلافه من اهلها و جرت امور الاسلام بالدم علی مدي القرون کان هذا اولا ایضاحا لمن لا یعلم ومن لا یعرف معنی قوله تعالی أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الامر منکم و ثانیا.بشئن ما زعم البعض بدور امریکا فی ازاله الطغمه الخبیثه من علی صدور المومنین فان ذلك کان مقدرا مکتوبا و کان الامریکان سببا فی تنفیذ القدر المکتوب اذ جعل الله لکل شیئ سببا و لقد أبى الله عزَّ وجلَّ أن تجري الأمور إلّا بأسبابها،ثم یا اعوان امریکا لا تتخذوا الیهود و النصاری اولیاءا من دون الله فتخونون دینکم و تبیعون وطنکم تشترون الضلاله بالهدی فالجمیع یعلم کان النفط هدف امریکا و بریطانیا اولا و اخرا و لازال و لا تنس کم قتل الامریکان من ابنائنا فو الله لن ینالوا من خیرات العراق حتی اذا رکبوا رووسهم الخاویه سیجعل ابناء العراق هذه الارض الطاهره نارا تحت اقدام جنودهم و سینسحبون مخذولین کما فعلوا من قبل.

  • سجاد تقي كاظم

    الى عليوي عبد علي

    تحية طيبة..

    لا تكونون ناكري جميل امريكا.. التي انقذتنا من موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة..

    ثانيا..تقول ان النبي كان رئيس دولة؟؟ هل تستطيع ان تقول لي (هل كان للنبي وزراء ؟؟ رئيس حكومة؟؟ ) الجواب كلا..

    عن اي دولة بناها النبي.. لا يوجد بالاسلام اي اسس لبناء دولة.. هو دين.. واذا تريدون تسيس الدين يعني ترسلون الناس للجحيم

    ثالثا.. عندما اراد البعض اقامة دولة .. كما يريد الاسلاميين والخامنئي اليوم.. واتباعهم.. ظهر لنا سابقا بني امية وبني العباس.. الذين اسسواة دول.. قامت على الانقلاب على الامام علي عليه السلام.. هو رجل الانسانية.. وليس رجل دولة بالشكل الذي تريدونه يا اسلاميين..

    رابعا.. عندما تقول (لا تجعلون الكافرين اولياء لكم دون المؤمنين)؟؟ نذكركم بهذا تم الصراخ به ايضا عندما قامت امريكا باسقاط صدام واراد من اراد ان نقف مع صدام ضد امريكا.. والمحصلة بقاء صدام..

    واليوم تريدون ان نقف مع داعش او مع نظام ولاية الفقيه؟؟ بدعوى ان الله قال لا تجعلون الكافرين اولياء؟؟

    من تقصد بالكافرين بلا زحمة عليكم..

  • علیوی عبد علی

    َبسم الذی لیس کمثله شیئ انا لم اقل الکافرین بل قلت لا تتخذوا الیهود و النصارى اولیاء من دون الله و الامریکان یهود و نصارى ثم تدبروا فی ایات الله : وإن تدعوهم إلى الهدى لا يتبعوكم ۚ سواء عليكم أدعوتموهم أم أنتم صامتون إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آَثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوه

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close