الحكم بالإعدام شنقا على داعية إسلامي في مصر

حكمت محكمة مصرية اليوم الأحد، بالاعدام شنقا على الداعية “وجدي غنيم” المؤيد لجماعة الإخوان المسلمين، لإدانته بتشكيل جماعة لتغيير نظام الحكم في البلاد عبر استخدام “القوة”.

وقالت مصادر قضائية مصرية، إن محكمة جنايات القاهرة قضت الأحد (30 نيسان 2017)، “غيابيا” بالإعدام شنقا على الداعية الإسلامي المؤيد لجماعة الإخوان المسلمين وجدي غنيم، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وكانت المحكمة قد أحالت أوراق الداعية الذي حوكم غيابيا إلى المفتي في مطلع الشهر الحالي لإبداء الرأي الشرعي في الحكم بإعدامه. ويحق للمحكوم عليهم حضوريا الطعن على الحكم أمام محكمة النقض أعلى محكمة مدنية في البلاد، فيما تعاد تلقائيا محاكمة المحكوم عليهم غيابيا إذا ألقت الشرطة القبض عليهم أو سلموا أنفسهم.

من جهته علق غنيم، في فيديو نشر على يوتيوب، على قرار المحكمة إنه يقيم في الخارج منذ عام 2001، نافيا ما نسب إليه من اتهامات من بينها تهديد الوحدة الوطنية.

واىشارت المصادر الى ان المحكمة قضت بإعدام اثنين شنقا في القضية التي عرفت إعلاميا بخلية وجدي غنيم وعاقبت خمسة آخرين بالسجن المؤبد بينهم ثلاثة حضوريا.

وكان الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي وعندما كان قائدا للجيش ووزيرا للدفاع في منتصف 2013، قرر عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للإخوان بعد احتجاجات حاشدة على حكمه، مما تسبب في اندلاع أعمال عنف سياسي قتل فيها مئات من أعضاء الجماعة ومؤيديها وعدد من أفراد الجيش والشرطة ومواطنون لا صلة مباشرة لهم بالصراع. وألقي القبض على آلاف الإسلاميين وجرى تقديمهم للمحاكمة وصدرت أحكام على مئات منهم بالإعدام إلا أن أيا من تلك أحكام لم يصبح نهائيا وباتا بعد.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close