ألعدالة في عراق الدّيمقراطية!

ما قاله رئيس الوزراء في 1 آيار 2017م:ـ

قال السيد العبادي في خطابه بمناسبة عيد العمال العالمي: بأنّ الدّيمقراطية أسّست للعدالة و الفرص المتكافئة لجميع العراقيين بآلتساوي .. ناسياً أو متناسياً ألمُحاصصة و التوافق على الحصص و الأموال و الرواتب بين الحيتان الكبار!؟

فهل العدالة يا سيادة الرئيس يتجسّد في وجودك أم في وجود رئيس الجمهورية أو رئيس مجلس النواب أو القضاة أو الوزراء و من حولهم الذين يتقاضى كلّ واحد منهم راتباً يتجاوز المائتي مليون دينار شهرياً مع أضعاف ذلك لحماياتهم و مكاتبهم و مستشاريهم و نثرياتهم مقابل راتب حقير للمقاتل الذي يضحي بدمه في الحشد الشعبي أو العامل الكادح الذي ينزف في الحرّ و البرد لبناء وطنه .. و راتبه لا يتجاوز 650 ألف دينار لا يكفي لتسديد أجار البيت!؟

 

سبحان الله .. هل هناك عراقي واحد له بعض الضمير و العقل يُصدّق هذا الأدّعاء و يقبله رغم حالة المسخ التي إصيب بها العراقي جراء محنة الفكر التي أصيب بها الجميع!؟
لذلك لا بد أن يحترق العراق حين يكون “الدّعاة” الذين كانوا أشرف الناس؛ دعّارين و كذابين و منافقين تحت مظلة الديمقراطية و القانون!
عزيز الخزرجي
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close