الحشد ينتج ثقافته : كتاب ( بناء الحشود الظافرة على منهج سيد الشهداء ع ) لعلي داخل السَلَمي

بقلم محمد الصافي  – صوت العراق                                                                                              

 قامت قوات الحشد الشعبي , لمقاومة الغزو الداعشي  وردعه و كسر شوكته و دحره ,  بفعل فتوى مرجعية و غيرة وطنية و حماسة بطولية . و فيما  صخب المدافع يشتد و صوت الرصاص يلعلع , نجد هناك من يصغي لصوت العقل الهادئ و يتحدث بلغة البحث العلمي المتأنية الدقيقة . هذا هو المهندس الشاب المتفقه علي الحاج داخل السلمي . و قصته الشخصية تضفي صدقاً أكيداً  على دعوة البحث . المهندس علي سليل عائلة بصرية عريقة إمتهنت التجارة و التصدير منذ عقود طويلة و ما زالت في عزها الذي يغني أولادها عن المخاطرة بطلب حطام الدنيا . ولكن للنداء الجهادي المفدس حسابات تفوق سعة دفاتر المحاسبة الدنيوية . و هذا الإبن ( المؤلف علي ) هو وحيد والدته و حديث الزواج  و قد إستراح للتو من مشقة رحلة نجاحة في نيل شهادة الهندسة الجامعية . ألا إن نزعة التقوى التي نشأ عليها ألزمته الإستجابة لنداء المرجعية للجهاد الكفائي , وجد نفسه أولى بالإستجابة لهذا النداء رغم لجاجة الناهي له إشفاقا على عاطفة والدته كونه وحيدا و صيانة لسعادة حياته الزوجية الرائقة . ألا إنه عند صلادتة الإيمانية  تكسرت هذه التوسلات . فخاض غمار القتال الشرس و أكتوى بلسعة لهيبه . ألا إنه وسط غبار المعارك ظل ذهنه صافيا يلقط  الحوادث و يحللها  و يقيسها على مسطرة الإيمان  و يحيلها إلى بواعثها . أصدر بحثا رصيناً وفق  أساليب البحث الأكاديمي الذي يبدأ بالموضوع من حيث اللغة حتى يمضي يعزيزه بالآيات القرانية الكريمة و الأحاديث النبوية الشريفة و درر الكلم و الحكم من كلام آل البيت ع . ومقاربة حوادث ملحمة الحشد الشعبي بملحمة كربلاء . منتبهاً و منبهاً الى مزالق الشيطان و تلبيسات إبليس بلبوس الحشد الشعبي . المؤلف شديد الحذر من الفتنة . حيث يتربص الطمع و التعصب و الغضب الفردي و الرياء بمقصد الحشد الشريف لتحريفه و هزيمته من الداخل .    صدر  هذا الكتاب – البحث ب105  صفحات من القطع المتوسط, عن مطبعة شركة ضوء الشمس للطباعة و النشر بالبصرة / 2017 .  و تم تقسيمه بفصلين , الفصل الأول تناول مفهوم الظفر و معاييره ( راجع إسم الكتاب : الحشود الظافرة )  و الظفرَ لغةً و إختلاف المفاهيم بين المنهج الإلهي و غيره مع نماذج من تطبيقات الإمام الحسين ع لهذه المفاهيم في ملحمة كربلاء  , و صولاً الى السؤال المهم – كيف يتحقق الظفر ؟ . أما الفصل الثاني فهو  بعنوان :عوامل التنقية . وقد انطوى على ثلاثة مباحث . الأول هو تنقية النفوس بالبناء و التزكية و المبحث الثاني هو تنقية النفوس بالغربلة . أما المبحث الثالث فهو : تنقية ظاهر الأفعال بالأمر بالمعروف . حتى يصل الى المبحث الرابع و هو : علاج الإستثناءات .و ينطوي الكتاب على قصص و حوادث أتت بمثابة الشاهد مثل قصة طالوت و جنوده و وقائع من حروب الرسول ص الدفاعية و شواهد شتى من ملحمة كربلاء .
مع هذا الكتاب يكون الحد الشعبي الظافر قد أنتج بحوثه الفقهية و المعنوية و لم يقتصر إعلامه على أدب التعبئة و التشجيع .
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close