العشرات يتظاهرون باربيل احتجاجا على قرار حبس سارق الحليب

تظاهر العشرات من الناشطين في أربيل، الثلاثاء، ضد صدور حكم بالسجن 11 عاما بحق شخص سرق حليب وحفاظات لأطفاله، فيما طالبوا بمحاكمة مهربي النفط والمتاجرين مع تنظيم “داعش”.

وقال أحد منظمي التظاهرة الناشط هيمن مامند إن “العشرات من نشطاء المجتمع المدني وإعلاميين تظاهروا اليوم، وسط مدينة أربيل ضد قرار الحكم بالسجن لمدة 11 عاما بحق شخص سرق الحليب والحفاظات لأطفاله”، مبينا أن “المتظاهرين طالبوا الجهات القضائية بإعادة النظر في قرارها كون المحكوم إضطر للسرقة نتيجة سوء أوضاعه المعيشية”.

وطالب مامند محاكم الإقليم بـ”محاسبة مهربي النفط وثروات المواطنين والمتاجرين مع تنظيم داعش”، معربا عن أسفه “اصدار المحاكم قرارتها بحق الفقراء فقط”.

وتابع مامند ان “الأوضاع الإجتماعية بدأت تتدهور نتيجة سوء الأوضاع المعيشية والإقتصادية للمواطنين”، لافتا إلى أن “المحاكم في اربيل سجلت منذ بداية العام الحالي نحو 2 ألف حالة طلاق لأسباب أغلبها تعود لسوء الأوضاع الإقتصادية للمواطنين”.

وذكرت وسائل إعلام كردية أمس صدور حكم بالسجن لمدة 11 عام وستة أشهر على شخص سرق عدد من علب الحليب وحفاظات لأطفاله من إحدى المحلات التجارية ب‍منطقة كفري مما أثار القرار غضب العراقيين وخاصة اقليم كردستان.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close