الهايس: أبناء الأنبار هم من قاتلوا داعش

أكد رئيس مجلس إنقاذ الأنبار حميد الهايس إن “أبناء الأنبار هم من قاتلوا تنظيم داعش وليس من ذهب الى أربيل و وقف في ساحات الاعتصام” ، وان مجلس إنقاذ الأنبار قوة متطوعة بلا راتب.

وقال الهايس إن “مجلس إنقاذ الأنبار هو قوة متطوعة بلا راتب ولا سجل ، يقوم بتوزيع خبراته ومعلوماته على أفواج الحشد الشعبي دون مقابل” ، مضيفا إن “أبناء الأنبار هم من قاتلوا داعش وليس من ذهب الى أربيل و وقف في ساحات الاعتصام”.

وأشار الهايس إلى “وجوب قيام الحكومة المركزية بمحاسبة من سلم الفلوجة في غضون ربع ساعة ، ومحاسبة من سلم عانة وراوة والقائم ، وكذلك محاسبة القوات التي انسحبت وتركت المدنيين تحت رحمة داعش ” على حد قوله .

جدير بالذكر أن تنظيم داعش ما زال يسيطر على بعض المناطق في محافظة الأنبار منذ منتصف عام 2014 ، فيما يشن التنظيم بين الحين والآخر هجمات متفرقة على المناطق التي تمت إستعادتها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close