نسبة العراقيين في سن العمل وصلت الى اكثر من 40% والفقر ازداد بشكل مثير

كشف وزير العمل والشؤون الاجتماعية، محمد شياع السوداني، اليوم الاثنين، عن عدد نفوس الشباب العراقيين البالغين سن العمل، مؤكدا ان نسبة الفقر ازدادت بشكل مثير ووصلت الى مستويات كبيرة بعد موجة النزوح.

ونقل بيان لمكتب الوزير، دعوته خلال رعايته الاحتفال بيوم العمال العالمي الذي نظمه الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق بفندق الرشيد، وبحضور عدد من اعضاء مجلس النواب ولجنة مؤسسات المجتمع المدني ورؤساء عدد من الاتحادات والنقابات وممثلي اتحاد العمال في المحافظات، الى “ممارسةٍ الحوارِ العمالي والنقابي لتقريبِ وجهاتِ النظرِ وصولاً إلى توافقٍ حقيقيٍ ومصالحةٍ معززةٍ بخطابٍ إعلاميٍ وطنيٍ واضح”.

واشار الوزير في كلمته الى ان “الوضع النقابي الذي تأثر كثيرا بالوضع السياسي وترك تدخل بعض الاحزاب السياسية به اثارا سلبية وتسبب بأضعاف الحركة العمالية وخروجها عن اهدافها يتطلب من الاطراف كافة ممارس الحوار العمالي والنقابية للوصول الى توافق حقيقي بين جميع طبقات العمال”، مطالبا بـ”جعلُ هذا العيدِ الأممي منطلقاً وطنياً للاحتفاءِ ببطولاتِ شعبِنا العراقـِي الأصيل وانتصاراتِ أبنائِهِ في القواتِ المسلحةِ على قوى الظلام والارهاب”.

واشار الى “اهمية ان يرتقي اتحاد عمال العراق بمستوى تمثيله للشراكة الاجتماعية لان المرحلة التي تعقب هزيمة داعش تتطلب عملا مشتركا دؤوبا في ما يتعلق بتطوير الاداء الانتاجي ودعم القطاعات الاقتصادية واستقرار سوق العمل العراقي”، مبينا ان “وزارة العمل بذلت جهودا كبيرا في سبيل تذليل الصعوبات التي تواجه حركة العمل في البلد واعادت النظر في برامجها ذات العلاقة بتوفير الشروط الموضوعية للوصول الى تطبيق امثل لتشريعات العمل ولتكريس فعالية الحوار الاجتماعي وفقاً لمعايير العمل الدولية والعربية”.

واوضح وزير العمل ان “الوزارة ارتقت بسياسات الضمان الاجتماعي ورسخت ركائز ادارة مالية ومهنية للانفتاح على فئات عمالية غير مشمولة بالضمان سابقا”، لافتا الى “الالتزام بأهداف التنمية المستدامة لمدة 2015 – 2030 خاصة فيما يتعلق بالعمل اللائق كونه هدفا جوهريا لما يحمله من اهمية بالغة في تعزيز ادماج قوة العمل في الاقتصاد وتقديم الدعم اللازم للعمل المنتج في القطاع الخاص”
واردف السوداني ان “الوزارة تعمل حاليا بالتعاون مع الشركاء الاجتماعيين على تحديث سياسة التشغيل الوطنية ونشر ثقافة الريادة والتعرف على عالم الاعمال وتقديم الخدمات الداعمة للأعمال بما فيها دراسات الجدوى لإنجاح المشاريع الصغيرة وتأكيد دورها في خدمة الاقتصاد الوطني”، مشددا على “ضرورة توفير فرص العمل اللائق وخفض معدلات البطالة التي تجاوزت اضعاف المعدل العالمي خصوصا بعد تزايد عدد نفوس الشباب العراقي في سن العمل على الـ(40 %) من السكان”.

واكد ان “نسبة الفقر المدقع في العراق ازدادت بشكل مثير بسبب النزوح من المناطق التي تشهد معاركا ضد داعش المجرمة وبالرغم من الامكانيات المالية المحدودة فان برنامج الحماية الاجتماعية فيه من المرونة لاستقبال من هم دون خط الفقر بعد تأكيد تقرير الباحث الاجتماعي، إذ بلغ عدد الاسر المشمولة اكثر من مليون ونصف وبلغت المبالغ المصروفة مليار دينار”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close