(( يا واهِبَ الوجود))

(( يا واهِبَ الوجود)) بقلم الشاعر رمزي عقراوي

يا إلهي  !

 يا واهِبَ الوجود —

أرحَمْ بحالي —

فأيامي تبكي كأغاريدِ الأنينِ الهَجود

ولعلَّ قلبَ الصُّخورِ

 أرحَم بالقلوبِ

من ذيّاك الحنينِ – وتلك العُهود

==

ولكم أرَقتَ الدَّم الطّاهِرَ

 يا شعبي المظلوم —

والدّموعَ الغوالي

حتى تقرَّحتْ منكَ العيون

ثمَّ ألتفَتَّ —

– فلم تجِدْ أحَداً —

يُقاسٍمُكَ الهمومَ

 و الألامَ والشّجون !

فعسى يكون الزمنُ أرحَم —

فهو مثلي يُسرِعُ

بالزَّوالِ والأفول !؟

عسى يُعطيني

 وطني  من خيراتهِ

حِصَّتي من آبار البترول ؟؟؟!!!

وقد قننَّتْ أفعالَ المفسدين —

أموالَ المواطنين

بالسَّرقةِ والتبذيرِ والجحود ؟

وغدتْ تَضيعُ

 بين متاهات البنوك ؟

بالصَّمتِ و الحيلةِ

بلا ضجيجٍ أو وعود ؟

يأتون بآفات الفقر

 والجوع والحِرمان —

ويجعلون الوطنَ

 قاسيا على الإنسان ؟!

ويسرقونهُ علَناً مُتعمِّدينَ —

بأسمِ الرسومِ والضّرائبِ والعقود

== فيا شَعبُ !

هل خُلِقَ الطغاةُ —؟!

بلا شعورٍ كالجَماد –؟

لا حِسٌّ لديهم تجاه المستضعفين

ولا يخفقُ منهم الفؤاد —

ألم  ترَ الآرملة

تبكي من وجعِها الشديد

لمّا تناولتْها يد الغدرِ

بعُنفٍ وظُلمٍ مديد !!

(15=9=2012)

======================== 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close