الشاعرة وفاء الربيعي تقيم أمسية ثقافية في برلين

الشاعرة
> وفاء الربيعي تقيم أمسية ثقافية
> في برلين
>
>  يوم
>   الخميس الموافق 27. 4. 2017 أقيم حفل
> ثقافي في مقر منظمة  جنوب شرق ألتي
> تقيم ألأحتفالات في مناسبات
> ثقافية كانت سيدة ألحفلة ألشاعرة
> ألسيدة وفاء الربيعي عنوان
> الاحتفال قصائد الى الوان , حيث
> ألقت من نظمها
> قصائد
>
> مختلفة
> باللغة
> ألعربية
>  وترجمتها الى اللغة ألألمانية
> نالت أستحسان  ألحضور ألذين
> أمتلأت بهم ألقاعة من ألألمان
> وألجالية ألعراقية شخصيات لها
> مكانة مرموقة في الشعر والادب
> بألأضافة الى الرسم , وقد تم تزيين
> القاعة باللوحات ألجميلة المعلقة
> على حيطان القاعة بألوان زاهية
> تنقلك فيها ألى الطبيعة
>  وأشجارها وورودها والتي علق
> عليها البروفيسور السيد ريان
> بقوله ان توزيع ألألوان والضوء
> يدل على سيطرة الفنانة ومصداقيتها
> في التعبير , لقد أستطاعت ألفنانة
> وألشاعرة ترجمة الطبيعة ونقلتها
> على الورق بطريقة أبداعية حيث
> انها رسمت أمواج البحر ليس
> بالفرشاة بل بكفها بدل
>  ألفرشاة . اما أدارة ألحلقة فكانت
> بواسطة السيدة بوزيليكا ألتي
> نقلتنا بأسئلتها وأجوبة ألشاعرة
> الى واقع ألمجتمع ألعراقي حيث
> أستطاعت السيدة وفاء ألربيعي
> تحقيق ذاتها وكانت تتعلم الضرب
> على ألألة ألطابعة لتعمل نهارا
> وتدرس في القسم ألمسائي , وكيف
> هربت مع زوجها الى
>  الجزائر ومعاناتها في ألجزائر
> كغريبة لا تعرف اللهجة ألجزائرية
> ألمشبعة بألأصطلاحات ألفرنسية
> وقد درست الحقوق في الجزائر لمدة
> ثلاث سنوات ثم انتقلت الى اليمن مع
> زوجهاحيث اكملت دراسة الحقوق
>  ,كيف تدخلت الحكومة العراقية في
> محاربة المهاجرين السياسيين في
> المنفى حيث
>  أجبروا على مغادرة اليمن بعد
> الوحدة اليمنية , وبأختصار كيف
> دخلت جمهورية المانيا ألأتحادية
> ومعاناتها في قبولها مع عائلتها
> الزوج والاطفال وصعوبة أيجاد
> ألعمل أن قصتها قصة كفاح ونضال
> وأستبسال من أجل ألكرامة وألحصول
> على لقمة ألعيش برأس مرفوع , أن قصة
> ألسيدة ألشاعرة
>  وألفنانة وفاء الربيعي من ألمكن
> أن تكون مادة دسمة للتعبير عن
> معاناة الشعب ألعراقي بدون ملل أو
> كلل , أتمنى للزميلة أن تستمر في
> تسطير بطولاتها والحصول على محبة
> ألجماهير لها وهذا ما أثبته
> الحضور ألمرموق لفعاليتها يوم أمس
> .
> طارق عيسى
> طه
>
>
>

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close