تُجار الازمات اعداء النجاح

لؤي الموسوي

التسوية السياسية او التأريخية او الوطنية كما يصفها البعض، مشروع سياسي يتبناه التحالف الوطني لاعادة ترميم وتصحيح مسار العملية السياسية في العراق بعد سقوط صنم البعث، ولرسم خارطة طريق جديدة لبناء دولة مؤسسات لا دولة تخندقات وصراعات.
بين الفترة والاخرة تخرج من هنا و هنالك اصوات يمكن وصفها بالنشاز وتُعرف “بالاصوات اللاوطنية”، التي تعتاش على خلق الازمات فتعمل على دس السُم في العسل، لتعكير الاجواء الصافية، فتبث الاشاعات لتسقيط اي مشروع نبيل، وليس بالضرورة ان تقف هذه الاصوات النشاز، بالضد من المشروع السياسيي فقط بل حتى وان كان مشروعاً اجتماعياً وهكذا من بقية المشاريع التي تصب في خدمة الصالح العام.
تعرض مشروع التسوية الى هجمة شرسة ومنظمة ومعد لها سابقاً، ولم تكن وليدة اليوم وليس هو المشروع الاول والاخير، الذي تم الوقوف ضده من قِبل ما يعرف عنهم بتاجر الازمات وسياسيو الصدفة لتشويه صورته الناصعة، فتصدى اعداء النجاح ضده بِإثارة  الزوبعات والاقاويل الباطلة لتسقيطة، مثال على ذلك بان التسوية ستشمل؛ عناصر حزب البعث المنحل، ومن حمل السلاح، ومن سرق وهدر المال العام والخاص، وباطلاق سراح من تلطخت يداه بالدم الى اخره من هذه الاكاذيب المفضوحة.
الغريب بالامر والذي يحير الاذهان والالباب والمضحك المبكي بنفس الوقت، نجد من صوت لمشروع التسوية الذي هو من متبنيات التحالف الوطني نجد  اطرافاً من داخل التحالف الوطني التي صوتت لصالحه نلاحظهم يقفون بالضد من المشروع!

مواقفهم تذكرنا بالمثل القائل “كلام الليل يمحوه النهار”.
نجاح مشروع التسوية، سيفضح ويسقط اقنعة من تاجر بدماء شعب العراق المظلوم ومن ساهم بشكل وباخر بكل ما يعانيه الشعب المظلوم من آهات وهموم وويلات، ولا سيما من ينادون بلغة الطائفية المقيتة والعنصرية القومية، وحتى من ينادون بالمظلومية، فعندها ستفشل وتخسر تجارتهم وهذا لا يروق لهم بالمرة، ولهذا نجدهم يتربصون بالمشروع ويسعون ويعملون بكل وسيلة على افشاله وتسقيطه.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close