الفاتيكان يعلن دعمه لإنشاء مناطق آمنة للأقليات في العراق

أعلنت الناجية الايزيدية وسفيرة النوايا الحسنة لدى مكتب الامم المتحدة ناديا مراد عن تقديمها عدة مطالب الى دولة الفاتيكان ابرزها الاعتراف بإبادة الايزيديين على ايدي عناصر تنظيم داعش، وكذلك انشاء مناطق آمنة للاقليات في العراق.

وكانت مراد قد وصلت, برفقة كل من تورلاك دينهان واحمد خديدة من فريق يزدا في بريطانيا الى دولة الفاتيكان من اجل اللقاء بالمسؤولين في دولة الفاتيكان وعلى رأسهم البابا فرنسيس وذلك لمناقشة قضية الاقليات بشكل عام والقضية الايزيدية بشكل خاص.

وذكر بيان صادر عن منظمة “يزدا” انه شارك اللقاء كل من سفيرة بريطانيا لدى دولة الفاتيكان , سالي اوكسفورد , ووزير خارجية الفاتيكان , ,باول كاركوها.

وأضاف انه تم الحديث عن مجمل القضايا المتعلقة بالايزيدين والاقيليات في العراق كانشاء منطقة أمنة تحت حماية دولية وايجاد سبل لتحرير المختطفات الايزيديات وجلب عناصر تنظيم داعش الى العدالة , والطلب من دولة الفاتيكان الاعتراف بابادة الايزيدية الى جانب وضع اللاجئين والنازحين والتعاون المشترك بين ابناء الاقليات في العراق .

من جهته اكد البابا فرانسيس دعمه لقضية الايزيدين والاقليات الاخرى , اضافة الى ذلك اكد وزير خارجية دولة الفاتيكان , باول كاركوها , عن دعم بلده للايزيدين والاقليات الاخرى في شتى المجالات .

من جهتها قالت مراد انه “خلال هذه الاجتماعات طلبت تقيد المساعدة للايزيدين الذين لازالوا مقبعين في سجون تنظيم داعش , وتقديم الدعم للاقليات المستضعفة, ومناقشة اقامة مناطق أمنة لاقليات في العراق , وتسليط الضوء على راهن الاقليات والتحديات التي تواجههم وخاصة الضحايا والنازحين “.

بينت انها اشارت الى حملتها الدولية لتقديم عناصر تنظيم داعش الى العدالة من خلال ( الامم المتحدة , المحكمة الجنائية الدولية , والاقتراحات المقدمة من قبل برلمانات الدول ) .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close