الجبهة التركمانية تطالب العبادي بإرسال وحدات جيش وشرطة لتعزيز أمن كركوك

طالب رئيس الجبهة التركمانية النائب حسن توران، بإرسال وحدات من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية لتعزيز أمن كركوك والإسراع في تحرير قضاء الحويجة، فيما أكد ان معظم جرائم الخطف والسطو في المحافظة تطال التركمان.

وقال توران في بيان “هناك غياب واضح للحكومة الاتحادية في الملف الأمني لمحافظة كركوك، ولطالما تم مناشدة القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بإرسال وحدات من الجيش والإسراع في تحرير قضاء الحويجة”، مؤكدا “ضرورة إرسال قوات من الشرطة الاتحادية لتعزيز الأمن في المحافظة وتفعيل الأجهزة الاستخبارية”.

وأضاف توران، أن “مخاوف القومية التركمانية حقيقية، حيث هناك حوادث خطف وسطو مسلح ومعظمها تطال المواطنين التركمان وهناك حوادث اغتيال لشخصيات تركمانية وعربية”، داعيا الى “ضرورة قيام الحكومة الاتحادية بمعالجة الملف الأمني في كركوك والمساهمة الفعلية في درء خطر الإرهاب والجريمة”.

وكان رئيس الجبهة التركمانية العراقية أرشد الصالحي طالب، السبت (22 نيسان 2017)، الأجهزة الأمنية في بغداد بفتح تحقيق بما وصفه بـ”الخروق الأمنية” التي تجري في كركوك، وفيما أكد مساندته لموقف رئيس الوزراء حيدر العبادي الداعي لإنزال علم الإقليم من دوائر المحافظة، طالب الأجهزة الأمنية في بغداد بمتابعة “جرائم” الاختطاف التي تطال المكون التركماني في كركوك.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close