الياسري يتحدث عن علاقة المالكي بالحشد الشعبي

قال الامين العام لسرايا الخراساني علي الياسري ان “زعيم إئتلاف دولة القانون نوري المالكي كان داعما لفصائل الحشد الشعبي ولدينا علاقات جيدة معه”.

واضاف مساء يوم السبت أن “المالكي كان داعما لفصائل الحشد الشعبي ولدينا علاقات جيدة معه ونحن من مؤسسة سياسية واحدة ولاتوجد خلافات بيننا”حسب تعبيره.

وأوضح الياسري ان “قرار نهاية مهمة الحشد الشعبي بيد الدولة العراقية وليس بيد المرجع الديني علي السيستاني”،مضيفا أن الدولة هي صاحبة القرار في حل الحشد او بقائه”.

وتابع أنه “أصبح لسرايا الخراساني قوة تستطيع من خلالها مواجهة اي عدوان”،مضيفا ” قمنا بالتصدي لبعض المندسين الذين قاموا بالاعتداء على مجلس النواب خلال التظاهرات”.

وأكد الياسري ان “بغداد اصبحت بعيدة عن الخطر والحشد الشعبي سيدافع عنها”،مشيرا إلى أن “الارهاب لايستهدف مكونا معينا بل يستهدف الجميع”.

والحشد الشعبي هي قوات نظامية عراقية تأتمر بأمرة القائد العام للقوات المسلحة ومؤلفة من حوالي 67 فصيلاً، تشكلت بعد فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقتها المرجعية الدينية في النجف ، وذلك بعد سيطرة تنظيم داعش على مساحات واسعة في عدد من المحافظات الواقعة شمال بغداد، وأُقر قانون هيئة الحشد الشعبي بعد تصويت مجلس النواب العراقي بأغلبية الأصوات لصالح القانون في 26 تشرين الثاني 2016.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close