ابا سفيان…. رفقا بالفقراء

محمد علي مزهر شعبان

أبيت اللعن انك من نمير … فلا كعبا لغت ولا كلابا
ابا سفيان في أي دولة انت، تصول فيها فارسا، وانت قد اشتريت الفروسية في اروقة ومراهنات بلاد لوط ….ابا سفيان انت لست  ذلك الشيخ الذي استخدم كل الوسائل ضد حرب التحرير وثورة التنوير التي جاءت بها عدالة السماء . لقد كان الرجل يمتلك الادوات والصفات وركن الصوت المؤثر . عميد اسرة لم تقاتل بشرف الرجال منذ عهدة وبيعة عبد المناف بن قصي وهاشم الثريد” عمرو” ووريثه عبد المطلب وابن وريثه شيخ البطحاء، وصولا لسيد الرسل وامير البلغاء .
ابا سفيان من اين ناتي لك بالانداء، وانت في حكومة الوسطاء ؟ من اين نأتي بحكومة ابي تراب ؟ التي بسطت العدل واقامت الحزم ؟؟ نحن تحت مظلة المفخخه، وارهاصت  الامعة، والوسطية الانتهازية، وابتسامة الخنوع .
ماذا تريد من شعب استحمقته حد الاسنهزاء، وسلخته حد الاستمتاع بلوعته واذلاله ؟
 اليوم عشت اصعب مرحلة في تاريخ العذابات، وانت تعطينا ثلث ساعة كهرياء لانقطاع دام احد عشر ساعه في منطقة البياع وحي العامل والشرطه ووو، ثم اعدت الكرة ذاتها، لا لعلة فنيه ولا لعقدة الية، انما فرض لازم على تطبيقات وأوامر فوقيه .  عقوبة لمن لا يشترك في المنظومة الاستثماريه، واطاعة الشركات المستخدمة المعروفة المرجعية .
قطعت الكهرباء دون استشارتنا نوافق ام لا على قوانينك الجديده، قواعدها تسعيرتها محدودية صرف وحداتها . لا ضير نحن ندفع عربات ازمتنا وفقرنا وتبعيتنا، لكننا لسنا حمير بل جاءت بنا امهاتنا بتسع مثل ما تمخضت بك أمك، فأطلقت وحش لا يفقه الا اللصوصية، واستحماق البني ادمية . تاريخك ليس خفي منذ اشارة الاتهامات من ذوويك والاقرب اليك في الانبار، ليوم وصلت لتكون وصيا لتوزيع حصص الخلاص من الكهرباء من لهيب واوار ولسع حرارة صيف، التي هي اشد لهيبا من حرب وحوش ذوات الانياب .
ايها السيد الوزير اوامرك الرعناء بقطع الكهرباء، عن احياء الفقراء، ما الدافع من وراءه ؟ شركات الجبايه لا تعطي كهرباء، ولا تغني الجفاء، انما” ابضايات” جبايه، لها ال 17% من اموال الجباية . فهل اخبرتنا ماهي قواعد وثوابت شروطك الجديده، وهل طبقتها على الخضراء، وبيوت الوزراء ؟ ربما نحن ندفع ونرغم ان نطيع اوامر من مسك مفتاح بعث نسمة الهواء، لطفل مصاب بالسحايا او الربو او ضيق النفس ام الحصبة . الاباء ربما جلودها جلود تماسيح هكذا ألبستمونا هذا الرداء، لكن كيف نلبس اطفالنا ما لم يبلغوا، ان من احتجز كل شيء الا الهواء، وقد احتجزتموه وسعرتم نسماته البارده، فقطعتموه ولم نبلغ بالتسعير، يا لرداءة ترميمكم بالتدمير .
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close