الحكيم: موعودون بتسلم ورقة تعبر عن ملاحظات وافكار المكون المسيحي تجاه التسوية

اكد رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، انه ينتظر ورقة من المكون المسيحي تعبر عن الملاحظات والافكار التي يطرحها المكون بخصوص مشروع التسوية الوطنية، معتبرا ان هذا المكون يمثل “الشريك المهم” في هذه “المعادلة العراقية”.

وقال الحكيم عقب لقاء ترأس فيه وفد من التحالف الوطني بوفد من المكون الميسحي برئاسة البطرياك لويس ساكو في بغداد، إن “الاجتماع كان مهما وعميقا مع غبطة البطرياك، وتدوالنا فيه مجمل الهموم التي نعيشها في الوطن وافاق المستقبل”.

واضاف الحكيم، “نحن نعبر عن اعتزازنا الكبير وتثميننا العالي للمكون المسيحي ونرى فيه الوردة الزاهية في باقة الورد العراقية والاضافة النوعية في مجتمعنا العراقي”، مبينا “نحن حريصون على ان نجدهم دائما شركاء وحاضرين في مواقع المسؤولية ومواقع التصدي كما هم شركاء في تحمل الاعباء”.

وتابع الحكيم، أن “الارهاب استهدف العراقيين بكل مذاهبهم وديانتهم وطوائفهم وقومياتهم”، لافتا الى ان “اللقاء كان فرصة لطرح مشروع التسوية الوطنية الذي يحمله التحالف الوطني للشركاء في الوطن”.

وبين الحكيم، “تداولنا في هذا المشروع الاسس والمبادئ واستمعنا لملاحظات مهمة وعميقة، ونحن موعودون بان نستلم ورقة تعبر عن مجمل الملاحظات والافكار التي يحملها المكون المسيحي تجاه مشروع التسوية الوطنية”، لافتا الى ان “المكون المسيحي يمثل الشريك المهم في هذه المعادلة العراقية”.

ويتبنى التحالف الوطني الذي يقوده عمار الحكيم، طرح مبادرة ضمن مشروع “التسوية السياسية” الهادف إلى تصفير الأزمات الداخلية والخارجية، وتهيئة البلاد لمرحلة ما بعد طرد تنظيم “داعش”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close