ما هي مهمة هيئة النزاهة

سؤال لا ادري لمن اوجهه الى الحكومة فانها مشغولة في امور كثيرة مختلفة الا الفساد والفاسدين والاجابة على مثل هذا السؤال يورطها في مشاكل كبيرة هي في غنى عنه لهذا تتجنب الخوض فيه خوفا من فتح ابواب كثيرة من المشاكل لا قدرة لها على سدها

اوجهه الى هيئة النزاهة فهي الاخرى لا تريد ان تدخل في مشاكل مع الفاسدين لا قدر لها على مواجهتهم والتصدي لها لهذا نرى عناصرها يأكلون ويوصوصون ملايين الدولارات في الجيب وفي البنوك وقصور وسيارات وسفرات وحفلات وايفادات مستمرة وكل شي يصل اليهم حسب الطلب وحسب الرغبة وبدون عناء وتعب لهذا انتشر الفساد وساد واصبح العراق دولة الفساد وتمكن الفاسدون من فرض وجودهم في كل المجالات واصبحت لهم اليد الطولى والويل لمن يحاول ان يتصدى لها الا اذا كان يملك عصابة عشيرة قوية معروفة بفسادها

عندما تقدمت القوات الامريكية لتحرير العراق في 2003 خرج العراقيون باستقبال القوات الامريكية مهللين ومرحبين بهم فرحين مسرورين ويرمون تحت اقدامهم الورود والزهور شاهدت العشرات من الامهات العراقيات في مدينة الثورة اللواتي وهن يزرغن وينذرن الورود على عناصر الجيش الامريكي وبعضهن صبغن الدبابة الامريكية بالحناء وماء الورود وكانت احداهن تتكلم مع ابنها الذي ذبحه صدام وبحثت عن جثته في كل المقابر الجماعية التي اقامها الطاغية لدفن العراقيين الذين رفضوا حكم الاعراب فلم تجدها نم قرير العين دمك لم يذهب سدى حيث رمت ثوب الحزن والسواد وارتدت ثوب الفرح الا انها عادت الى ثوب الحزن والسواد لاستشهاد ابنها الثاني الذي ذبح على يد زمرة الظلام الصدامية في جريمة سبايكر البشعة

كان العراقيون وخاصة الذين ابتلوا بنيران البعث الصدامي ووحشيته يعتقدون انتهاء عصر العبودية والظلام وبداية عصر الحرية والنور يوم اغلقت ابواب النيران واعتقلت كل الشياطين وفتحت ابواب الجنة والنعيم

وكتب الدستور وصوت عليه الشعب واختار الشعب ممثليه وفق الدستور وتأسس البرلمان الذي اختار الحكومة وتأسست الموسسات الدستورية كل محافظة تختار مجلس محافظة من ابنائها لادارة شؤون المحافظة وكل حي في المحافظة يختار مجلس بلدي يدير شؤون الحي مختار من قبل ابناء الحي وهذا لم يحدث في تاريخ العراق ولا في المنطقة

وتشكلت هيئة النزاهة لكشف الفساد والفاسدين واحالتهم الى العدالة واصدار الحكم العادل الذي اخفه اعدام الفاسد ومصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة

لا ندري ان جماعة صدام غيروا اشكالهم وصبغوا الوانهم وعادوا الينا وهم يدعون المظلومية والحرمان في زمن صدام جلادي الشعب ومرتزقة الطاغية واهل الدعارة واللصوص والمزورين والذين يتعاطعون الرشوة تحولوا الى مناضلين ومضطهدين واستلموا اموال الشعب وحصلوا على كراسي المسئولية واصبحوا السادة الجدد على وفق شريعة ابي سفيان سادتكم في الجاهلية سادتكم في الاسلام

لهذا أسسوا هيئة النزاهة لتحمي اللصوص والفاسدين وتدافع عنهم وفي نفس الوقت تضلل وتخدع الشعب العراقي المسروق المظلوم المحروم

رائحة الفساد فاقت واتسعت لوثة الجو حتى صرخ العالم من تلك الرائحة العفنة التي ازكمت انوف العالم حتى انهم استغربوا لحياة العراقيين في وسط هذا الرائحة العفنة والفساد الذي اصبح وباء قاتل ومع ذلك ان هيئة النزاهة لم تحيل فاسد واحد على العدالة لم يسجن فاسد سارق واحد ولو يوم واحد نعم هناك عشرات الالوف من ملفات الفساد والفاسدين واللصوص والحرامية والمزورين والقتلة والمجرمين ونسمع بعض التحقيقات لكن النتيجة لم تثبت التهمة لعدم كفاية الادلة

ونسأل كل هذه المشاريع الوهمية وكل هذه المليارات التي لا نعرف في جيب من دخلت وضمن اي حساب سجلت

من هذا يمكننا القول ان مهمة هيئة النزاهة هي حماية اللصوص والفاسدين والدفاع عنهم وفي نفس الوقت تضلل وتخدع العراقيين المسروقين المحرومين المظلومين

هل هناك مبالغة في الفهم هل هناك تجني على هيئة النزاهة ام انها الحقيقة

مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close