وإلتقينا بعد خريف العمر …

وإلتقينا بعد خريف العمر

والإحلام في عقولنا

حدّ التّخمة

والخبرات متراكمة

ولكن ! لم ينصفنا الدهر

عبثاً محاولاتنا ..

ذهبت أدراج الرياح

عملنا بجد ونشاط

حفرّنا أمنياتنا ..

على جذوع الشجر

ومشينا في الصحار

وفي السهول ..

وعلى السفوح..

وتحت زخات المطر

وإنهمرت دموعنا

على الوجنات

ومضت بنا الأيام

والليالي توالت

ولم يتركنا السهر

حتى إالتقينا

فوجدنا ضالّتنا

و إلتقينا بعد خريف العمر

فوضعنا يداً بيد

ومشينا .. بتأن وثبات

بعد أن أدركنا

إنه قدرنا المكتوب

فوجدنا ما كنا نبحث عنه

فسقينا شجرة الحبّ بالأمل

فزالت كل النّدب والحفر

التي احدثتهامحطات السفر

ومعاناة القدر

والتقينا بعد خريف العمر

عهدٌ قطعناه

أن لا نخذل الحبّ

فنرعاه كالطفل وحيدنا

وأن يكون الإيثار ديدننا

ونحرسه في حدقات عيوننا

فهو كشجرة الدّر

فيسّرنا السبل بسلاسة

للماء والهواء ونور الشمس

فهو أملنا ودنيانا

فحفرنا حروفه على الصخر

لئلا تمحوه ظلم الأيام

ولا التعرية والتأكل

أن تنال من الحروف المنقوشة

من آهات العمر

منصور سناطي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close