قارئةُ الشمسِ والقمرِ

عدنان الظاهر نيسان 2017

قارئةُ الشمسِ والقمرِ

تتبدّلُ حَسْبَ طبيعةِ ألواني سُرْياليا

تتبدّلُ حَسْبَ مزاجِ الحالاتِ

جسراً بين اللائي واللاتِ

بينَ العُزّى ومَناةِ اللاةِ

سَأَلتني ما شأني :

شأني وَسَطٌ قَلِقٌ بين النُزلينِ

بين الجمرةِ في لذْعةِ كاسات الثغرِ

والخَمْرةِ في لوعاتِ الدِنِ المختومِ

منزلتي بينَ الطورِ وتفسيرِ حريقِ الرؤيا :

سيّدتي ساحتْ في الفُلْكِ المشحونِ مَلاكا

نوحُ الفُلكِ يُغامرُ نوئيّا

ويشقُّ غمارَ البحرِ المتقلّبِ مَوجيّا

إستفتحتُ ولم أفتحْ للقادمِ بحراً قلباً أو بابا

القادمُ مجهولُ البصمةِ والقامةِ والإسمِ السرّي

أما البابُ فدْعني أتملّقها وأُداريها شمّاً لَثْما

ألطخها بالحنّةِ والكافورِ

أنْ لا تحملَ وِزرا

أنْ لا تحفرَ بالأنمُلِ للراحلِ أنفاقا

هل تأتي

قمَراً خيّالاً صهّالا

تتأنّى إذْ تأتي تتناءى

تفتحُ للشَجَنِ الجارحِ أبوابا

لا قوّةَ إلاّ بالعُزى

يترصّدُها في بابلَ بَعْلٌ خوّارٌ حمّالٌ ساطورا

يُنبؤها أنَّ المبغى مهجورُ …..

وصلتني منها أخبارُ

جعلتْ رأسي طوّاشاً دوّارا

الليلُ يُضاعفُ صعْقاتِ بريقِ الكوكبِ في سُرّةِ عينيها

واللونُ يُخالطُ أقواسَ الأقزاحِ

قالوا شمساً

قالوا طيفا .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close