لسنا عراقيين

لسنا عراقيين

.

((ربما سيثيىر هذا العنوان غضب الكثيرين,وربما سأتلقى سيلا ً من الشتائم والتهم ولكن هذا لن يغير من الحقيقة شئاً))

لا يمكنني ان اصدق نحن أحفاد حمورابي أو إمتداد الدولة البابلية والاشورية والاكدية والسومرية لا يمكنني ان أصدق أن أجدادنا هم من اخترع الكتابة والحرف الاول,ولسنا إمتداداً لدولة الكوفة التي حكمها الامام علي ابن ابي طالب(ع) ولا صلة لنا بالدولة العباسية التي خاطب الرشيد غيمتها قائلاً أين ما تمطرين يأتيني خراجك من ْ يصدق أن على أرضنا كتبت الف ليلة وليلة وترجمت كليلة ودمنه,وعاش الحلاج وسيبويه وولد فيها صلاح الدين واسحاق الموصلي وفي بغدادنا تربى ابن سينا والفارابي والخوارزمي, وبنيت دار الحكمة وترجمت كتب ارسطو, وفي مدننا كان يصدح المتنبي وابو العلاء المعري والشريف الرضي والبحتري وبشار بن برد وأبو العتاهية والفراهيدي , وعلى شواطئ دجلة كان ابو نؤاس يؤسس لثقافة الليل ، و في الرصافة أنشد علي بن الجهم.

عيون المها بين الرصافة والجسر جلبن الهوى من حيث ادري ولا ادري

هل حقاً نحن ورثة الكوفة والبصرة ؟؟ وهل صدقاً سالت دماء اهل البيت على أرضنا ووقف الحسين عليه السلام وقفته الخالدة وهو ينادينا كونوا أحراراً في دنياكم , وهل ضم ترابنا أجداث الامام ابو حنيفة النعمان وعبد القادر الكيلاني وجمع من الاولياء والانبياء .

وانا أقلب صفحات التاريخ العراقي إنتابي هذا الشعور ورحت أتسائل بيني وبين نفسي هل يعقل أن شعباً يمتلك كل هذا التاريخ والمجد وكل هذه الاسماء الرفيعة, يمتلك كذلك هذا الكم الهائل من التخلف والجهل, اين هي قوانين الوراثة لماذا لم تنتقل لنا جينات الوطنية من أجدادنا,لابد لنا ان نَخْضَعَ لفحص DNAلنتأكد من انتمائنا وهويتنا مَنْ نحن ؟ ,

لا يمكن ان نكون عراقيون وفينا هذا الكم الهائل من الفساد والعبثية والسطحية,كيف لنا ان نقبل بسياسيين فاسدين حد النخاع , وقضاء لايعرف النزاهة,وتعليم متهرأ, انفقنا 22 مليار دولار منذ 2003 الى الان وما تزال مدارسنا طينية وصفوفها بلا مقاعد!! , ومستشفيات قذرة, رغم الانفاق الحكومي على قطاع الصحة الذي بلغ 17 مليار دولار ولازالت المستشفيات قليلة والاجهزة شحيحة ونقص حاد في الكوادر الطبية. و مازالت الشوارع تغطيها القمامة, وخدمات شبه معدومة, ودوائر تعتاش على الرشوة, وعواطف دينية غير مؤثرة , مئات من الخطباء والوعاظ ورجال الدين غير قادرين على تقويم المجتمع , أين هو الخلل؟؟

لدينا كل مقومات النهوض والنجاح ولكننا دولة فاشلة!!

لدينا الثروة والكوادر البشرية والعقول المبدعة لكننا نتراجع!!!

لقد انفقت المانيا بعد الحرب 15 مليار دولار لاعادة اعمارها ضمن خطة مارشال أي ما يعادل 147مليار دولار بسعر اليوم واهدرنا 850 مليار دولار ولم نعمر سوى قصور الفاسدين والسراق ومازال بعضنا يرفع شعار بالروح بالدم نفديك يا …..

وعلي وياك …. علي

نتفاخر باجدادنا, ولو كانوا اليوم لتبرؤا منا , بالتأكيد يخجلون ان نكون ورثتهم وإمتدادهم, ويحق لهم أن يتسألوا هل أنتم عراقيون؟؟؟

كلامي موجه فقط للذين لا يحملون شرف الوطنية.
علاء الخطيب / كلتب واعلامي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close