حملات التبشير الوهابي في محتجز رفحاء عام 1991م

سليم الرميثي

مرت على المحتجزين في رفحاء أيامٌ سوداء مرعبة وعصيبة وكأن الحياة والعيش فيها كان مستحيلا أين ما تلتفت أسلاك وحديد وحرس شديد ..كأنه الموت يلتف على رقبتك ويُقَيّدُ ساقَيْكَ ويحد من أنفاسك ويقودك الى حتفك..

 

أيام الاحتجاز القسري أخذت منا الكثير..أخذت منا الوطن والاحباب وضاعت بين رمالها أجمل سنوات العمر..وبُدّدَت كل أحلام الشباب..
عواصف من الهموم كانت تهب على النفوس فتُصيبها بالنكد..بين احباط ويأس..وخوف من المجهول..
لاأحد يعلم عن مستقبله شيء..ولا يعلم مدة حجزه ليطمئن ويستقر..ولايعلم أين ستؤول اليه الامور والى أي جهة هو ذاهب..
كأن الطغاة اتفقوا وقتها على حكمنا بالاعدام لكنهم اختاروا لنا الموت البطيء بين رمال الصحراء ولهيب شمسها الحارق..وبين الخوف والقلق.. لتكون نهايتنا الموت يأساً ..
أول الأشياء التي فكروا بها المُهَجرون قسرا الى رفحاء السعودية..هو بناء جوامع وحسينيات ورفع كلمة الله أكبر في تلك الصحاري المترامية الأطراف وهذا ماتم فعلا وبدأت الشعائر الدينية والحسينية تقام في كل يوم ومناسبة وبعدها بدأ الثوار في تأسيس المدارس..وهذا ماخفف عنهم الكثير رغم امتعاض السلطات السعودية لذلك وانزعاجها منه أشد الأنزعاج..
حيث بدأت بحملتها التبشيرية وأرسلت للمحتجز مبشريها من علماء الوهابية لكنهم جميعا صُدموا بجدار الثقافة الحسينية التي كان يحملها الكثيرين من الثوار آنذاك..وكانوا المبشرين يحاولون جاهدين لأستمالة الثوار عن عقيدتهم والتشكيك بها ولكن الايمان العالي لدى الثوار بعقيدتهم ومذهبهم كان سدا منيعا لأفشال كل محاولات السلطة ومبشريها ..
حقا كان الله مع الثوار في كل محنة ولم يتركهم وكانت تلك النفوس الطيبة والمؤمنة تحت رعايته وحفظه ومنحها الصبر والطمأنية فتحملت كل تلك المعاناة آنذاك..
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close