قوة نرويجية تتمركز عند منفذ الوليد الحدودي بين العراق وسوريا

ذكر آمر فوج صقور الصحراء، السبت، أن قوة نرويجية تابعة للتحالف الدولي، تمركزت في الجانب السوري، من منفذ الوليد الحدودي، غرب الأنبار، لتأمينه، بعد طرد عناصر داعش من محيطه.

وقال العقيد شاكر عبيد الريشاوي، في تصريح، اليوم (20 أيار 2017)، إن “قوات التحالف، وبعد طرد مسلحي داعش من منفذ الوليد من جهة الجانب السوري، أوكلت مهمة تأمينه فيه إلى قوة نرويجية تتمركز في إحدى المباني هناك”.

وأضاف أن منفذ الوليد من الجانب العراقي يخضع لسيطرة قوات عراقية من الجيش والشرطة وفوج صقور الصحراء وقوات حرس الحدود للمنطقة الثانية.

أشار الريشاوي أيضا إلى أن “عناصر تنظيم داعش، ما زالوا ينتشرون شمال منفذ الوليد الحدودي بمسافة 50 كم تقريبا وهناك قوات أمنية عراقية منتشرة على محاور المنفذ الحدودي العراقي في ناحية الوليد لمعالجة أي تحرك إرهابي مشبوه ومنع تسلل عناصر التنظيم نحوه”، حسب قوله.

وكانت القوات الأمنية تمكنت في شهر نيسان الماضي، من التصدي لهجوم نفذه تنظيم داعش على منفذ الوليد الحدودي.

من نبيل عزامي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close