لقاء مكي: توقعات بتشكيل ناتو إسلامي برعاية أمريكية خلال زيارة ترمب للسعودية

أكد المحلل السياسي العراقي، لقاء مكي، أن زيارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، إلى السعودية، تعكس رغبة الإدارة الجديدة بالتعامل مع العالم الاسلامي والعربي بما يتعلق بأجندة مهمة وعلى رأسها محاربة الارهاب، مشيراً إلى توقعات بتشكيل ناتو إسلامي خلال هذه الزيارة.

وقال مكي إن “هذه الزيارة لها أكثر من وجه وتحمل أهمية وخاصة إنها أول زيارة خارجية للرئيس الأمريكي دونالد ترمب منذ توليه الحكم” مشيراً إلى أن “هذا التوجه يعكس رغبة الإدارة الأمريكية الجديدة بالتعامل مع العالم الاسلامي والعربي بما يتعلق بأجندة مهمة وهي محاربة الإرهاب ومن الواضح أن إدارة ترمب توصلت إلى استنتاج بأن محاربة الارهاب لايمكن أن يتم إلا بالتعاون مع الدول التي ربما أن يخرج منها الإرهاب”.

وأضاف أن “ترمب سيجتمع في القمة مع نحو 40 زعيم عربي وإسلامي في الرياض”، مشيراً إلى أن “هذه الزيارة لها أهمية اقتصادية كبيرة”.

وتابع أن “إيران ستكون محور اهتمام إدارة ترمب ومساعديه الذين يتعاملون مع إيران على أنها مصدر أساسي للإرهاب في المنطقة وداعم له في العالم، وبالتالي تتوافق هذه المصالح مع مصالح عربية ولاسيما في الخليج التي تعتبر إيران مصدر أساسي لتهديد الأمن القومي والاقليمي”.

وشدد مكي على أهمية دور ترمب بالتعامل مع إيران على عكس فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قائلا إن “إيران لها أجندات و تقوم بعمليات واسعة في سوريا والعراق واليمن ولبنان وحتى في البحرين و تمثل تهديداً لدول الخليج وبالتالي توافقت المصالح الأمريكية في عهد ترمب بعد أن ظلت في عهد الرئيس السابق أوباما بعيدة عن المصالح العربية باعتبار أنها وقعت اتفاقا نوويا قربها من إيران بشكل كبير مما نتج عنه تجاهل المصالح العربية”.

وتابع أن “هناك حديث عن تشكيل مايسمى بـ الناتو الاسلامي ( تحالف اسلامي عسكري في المنطقة برعاية أمريكية)، وربما سيكون ذلك متغير مهم وجوهري للمستقبل فيما يتعلق بالتعاون بين هذه الدول”، لافتاً إلى أن “مثل هذه الزيارات تكون تتمة لمشاورات فنية وبروتوكولية و السعودية والإدارة الأمريكية الجديدة ستقيم شراكة أساسية ربما تكون تاريخية للمستقبل”.

وتابع أنه “سيكون هناك انفتاح أمريكي مهم على العالم العربي والاسلامي وأيضاً وسيكون هناك محاصرة أكبر لايران وقد تظهر آثار ذلك سريعاً في اليمن وفي العراق وحتى في سوريا ومن الممكن سيكون هناك تصرف أمريكي أقوى تجاه إيران”.

واستقبل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم السبت، الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، الذي وصل إلى الرياض في أول جولة خارجية يقوم بها منذ توليه الرئاسة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close